ليبيا: "منطقي" أن تخفض دول الخليج امدادات النفط

Tue Nov 15, 2011 3:19pm GMT
 

الدوحة 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أشارت ليبيا اليوم الثلاثاء إلى أنها قد لا تدعم دول الخليج العربية المنتجة للنفط داخل أوبك في اجتماع المنظمة المقرر في ديسمبر كانون الأول بقولها إنه يتعين على هذه الدول خفض الانتاج لإفساح المجال لعودة امدادات النفط الليبية.

وتعمل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) دون سقف انتاج رسمي منذ ديسمبر كانون الأول عام 2008 . وهذا العام قررت دول الخليج المنتجة للنفط بقيادة السعودية من جانب واحد زيادة الانتاج لتعويض فقد الامدادات الليبية.

وجاء ذلك بعد الفشل في التوصل لاتفاق على قرار رسمي للمنظمة بشأن زيادة مستويات الانتاج في يونيو حزيران -على الرغم من ضغوط من الدول المستهلكة- حين رفضت أغلبية من الدول المنتجة بقيادة إيران تأييد الاقتراح السعودي.

وبدأت الضغوط تشتد مرة أخرى قبيل اجتماع ديسمبر إذ تقول الدول المستهلكة إن الأسعار فوق مستوى 100 دولار للبرميل تضر بتعافي الاقتصاد العالمي.

غير أن هذه التحذيرات من المستبعد أن تكون الشاغل الرئيسي لليبيا التي تحتاج لتعظيم إيرادات النفط لتحصل على تدفقات نقدية لإعادة بناء البنية الأساسية التي دمرتها الحرب التي استمرت سبعة أشهر.

وقال نوري بالروين رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط الليبية لرويترز اليوم الثلاثاء "أعتقد أن هذا هو الأمر المنطقي (أن تخفض دول الخليج الانتاج). فقد وعدت بزيادة الانتاج عندما توقف الانتاج الليبي. والآن بعد عودة انتاجنا يتعين عليهم خفض الانتاج لإفساح المجال لنا."

وأضاف على هامش مؤتمر للغاز في الدوحة "اعتقد ان ذلك سيبحث في اجتماع أوبك المقبل."

وتابع قائلا "يتعين علينا أولا أن نثبت أن بعض الدول زادت انتاجها بالفعل."

وتنتج ليبيا ما يزيد على 500 ألف برميل يوميا في الوقت الراهن أي نحو ثلث مستوى انتاجها قبل الحرب. ومن المتوقع أن يزيد الانتاج إلى نصف مستواه قبل الحرب خلال الشهر المقبل وأن تعود البلاد للانتاج بكامل طاقتها بحلول نهاية عام 2012 أو أوائل 2013.

ودعت إيران التي تتولى الرئاسة الدورية لمنظمة أوبك دول الخليج المنتجة للنفط لخفض انتاجها. وتفضل هذه الدول سعرا أقل من 100 دولار للبرميل لدعم النمو الاقتصادي العالمي ودعم الطلب على نفطها.

ل ص - ع ه (قتص)