إيران تدعم سعر الصرف لنصف وارداتها

Thu Apr 5, 2012 3:25pm GMT
 

دبي 5 ابريل نيسان (رويترز) - قالت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء اليوم الخميس إن الحكومة الايرانية ستوفر عملات أجنبية مدعمة لنحو نصف السلع التي تستوردها البلاد هذا العام وذلك بعد أن قلصت العقوبات الجديدة المفروضة على طهران قيمة الريال الايراني.

وحظر البنك المركزي الايراني تداول العملات الأجنبية في السوق الحرة في يناير كانون الثاني سعيا لاحتواء الارتفاع الحاد في التضخم وتراجع قيمة الريال بسبب العقوبات الدولية على قطاعي المال والطاقة الإيرانيين.

ونقلت الوكالة عن كیومرث فتح الله كرمانشاهي مساعد مدير منظمة تنمية التجارة التي تديرها الدولة قوله إن الحكومة ستوفر أكثر من 30 مليار دولار للمستوردين بسعر الصرف الثابت استنادا لبيانات العام السابق بشأن الواردات.

وأضاف "في المتوسط .. تشكل المواد الخام وقطع غيار السيارات والمعدات وما شابه نحو نصف اجمالي واردات البلاد."

وفقد الريال 30 بالمئة من قيمته خلال أسابيع بعد أن فرضت الولايات المتحدة وحلفاؤها عقوبات اضافية على طهران لحملها على وقف أنشطة تخصيب اليورانيوم التي يشتبه الغرب بأنها تأتي ضمن برنامج لإنتاج أسلحة نووية. وتقول ايران ان برنامجها النووي للأغراض السلمية.

وبسبب استهداف قطاع البنوك الايراني أصبح من الصعب على طهران أن تسدد قيمة وارداتها من السلع الغذائية الأساسية من خلال النظام المصرفي العالمي بالرغم من أن واردات السلع الغذائية نفسها لا تخضع للعقوبات.

وفي يناير حدد البنك المركزي الايراني سعرا رسميا للريال عند 12260 ريالا للدولار. لكنه قال الشهر الماضي إن الريال قد يعود للتداول بأسعار السوق الحرة بعد أن شكا بعض المستوردين من عدم قدرتهم على شراء العملة الأجنبية. ويمكنهم الآن شراء الدولار بشكل قانوني ولكن بسعر أعلى عند نحو 19000 ريال حاليا.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)

(قتص)