جولة عقود الغاز المصرية تشمل منطقة تركتها شل

Tue Nov 15, 2011 6:20pm GMT
 

الدوحة 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال وزير البترول المصري اليوم الثلاثاء إن المناطق التي تعتزم مصر طرحها في جولة عقود للتنقيب عن الغاز الطبيعي ستشمل منطقة قبالة ساحل دلتا النيل تركتها رويال داتش شل في مطلع العام الحالي لأنها لم تتمكن من تحقيق جدوى تجارية منها.

وكان الوزير عبد الله غراب قال في وقت سابق ان الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (ايجاس) المملوكة للدولة تعتزم تنظيم جولة لترسية عقود للتنقيب عن الغاز الطبيعي في اوائل العام المقبل.

وستكون هذه الجولة الأولى منذ الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في 11 فبراير شباط في انتفاضة شعبية.

وقال "إيجاس ستطرح جولة عطاءات قريبا وستشمل منطقة نيميد (في شمال شرق البحر المتوسط)."

واضاف "صرفت شل 1000 مليون دولار وعثرت على تريليون (قدم مكعبة) .. لكنها تركتها لأنها لم تتمكن من تنميتها بسبب ظروف الاتفاقية."

وقالت شل إنها تخلت عن منطقة امتياز نيميد في مطلع 2011 بعدما قضت عشر سنوات في محاولة اثبات وجود احتياطيات من الغاز يمكن استغلالها تجاريا.

وقال متحدث باسم شل "تم التخلي عن منطقة امتياز نيميد للهيئة المصرية العامة للبترول بعد عملية تنقيب متفانية ومركزة."

واضاف "رغم أن شل حققت كشفين للغاز قررنا عدم المضي قدما بسبب ضعف الجدوى الاقتصادية للمشروع. ستطرح المنطقة في جولة العطاءات البحرية القادمة."

وقال غراب إن المحادثات مستمرة مع إسرائيل بشأن السعر الذي تدفعه للغاز الطبيعي المصري وإن مصر تتوقع موافقة إسرائيل على زيادة السعر.   يتبع