أوزبورن: اليونان تشكل تهديدا أكبر من خفض التصنيفات الائتمانية

Mon Jan 16, 2012 10:18am GMT
 

لندن 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن اليوم الإثنين إن عدم التيقن بشأن حل أزمة ديون اليونان يشكل تهديدا لاستقرار أوروبا أكبر من خفض تصنيفات تسع دول في منطقة اليورو من قبل مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني.

وخفضت المؤسسة تصنيفات فرنسا وإيطاليا وأسبانيا ودول أخرى يوم الجمعة بينما لم تتمخض المحادثات الجارية بشأن كيفية خفض الديون اليونانية الهائلة عن اتفاق حتى الآن.

وقال أوزبورن لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "أرى أن التهديد الأكبر من خفض التصنيفات يتمثل في استمرار عدم التيقن بشأن كيفية شطب بعض ديون القطاع الخاص في اليونان إذ أنه عامل أكبر لعدم الاستقرار في الوقت الحاضر في منطقة اليورو."

وصعدت أسواق الأسهم الأوروبية قليلا في التعاملات المبكرة اليوم الإثنين مما يشير إلى أن خفض التصنيفات كان متوقعا بشكل كبير وتم أخذه في الاعتبار.

ومن المتوقع استئناف المحادثات مع البنوك بشأن برنامج لمبادلة السندات يهدف لخفض ديون اليونان يوم الأربعاء. وقد يؤدي الإخفاق في التوصل إلى حل إلى تخلف اليونان عن السداد في مارس آذار حين تستحق مدفوعات للسندات.

وحث أوزبورن قادة أوروبا على مزيد من العمل لدعم اليورو. ويقوم أوزبورن بزيارة للصين واليابان هذا الأسبوع في محاولة لجذب استثمارات آسيوية ودعم اقتصاد بلاده الذي يواجه صعوبات.

وقال إن بريطانيا ستدرس دعم صندوق النقد الدولي بمزيد من الأموال لمساندة الاقتصاد العالمي إذا لزم الأمر مرددا تصريحات أدلى بها الأسبوع الماضي.

ع ر - ع ه (قتص)