بورصة الكويت تنتظر أسبوعا متفائلا في ظل تغيرات إيجابية

Thu Feb 16, 2012 1:19pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 16 فبراير شباط (رويترز) - قال مراقبون اليوم الخميس إن بورصة الكويت تستعد لأسبوع جديد أكثر تفاؤلا في ظل عوامل سياسية وأخرى فنية ينتظر أن تؤثر إيجابيا على حركة المؤشر.

وأغلق مؤشر الكويت اليوم الخميس عند مستوى 5982.2 مرتفعا بمقدار 118.2 نقطة أو اثنين في المئة مقارنة مع إغلاق الخميس الماضي.

وقال مراقبون إن العامل السياسي المتمثل في انعقاد مجلس الأمة (البرلمان) الذي بدأ أعماله أمس وحالة التوافق الحكومية النيابية المبدئية تعطي قدرا من الاطمئنان والتفاؤل بتراجع حدة التوتر السياسي الذي ساد البلاد خلال الأشهر الماضية.

وأضافوا أن القرار الذي اتخذته هيئة اسواق المال وأعلن أمس بشطب الشركات التي لم تعدل أوضاعها وإنذار الشركات الأخرى سيمنح مصداقية للسوق الكويتي ويؤكد سعي الجهات الرقابية لتخليص السوق من الشركات التي لا تتخذ خطوات جدية في سبيل توفيق أوضاعها.

وأعلنت هيئة أسواق المال الكويتية امس الأربعاء إنها قررت إلغاء إدراج تسع شركات من البورصة اعتبارا من 12 فبراير الجاري بينها دار الاستثمار وإمهال ثماني شركات أخرى حتى نهاية مارس اذار الجاري لتعديل أوضاعها من بينها أعيان للإجارة والاستثمار.

وقال مثنى المكتوم مساعد المدير في شركة الاستثمارات الوطنية الكويتية لرويترز إن تاثير حالة الهدوء السياسي في البلاد بدأ يظهر اليوم وتوقع أن يستمر الأسبوع المقبل أيضا.

لكن المكتوم أكد أن العامل السياسي كان ولايزال عاملا مساندا وأن العوامل الفنية هي التي ستستمر في السيطرة على التداولات واصفا الارتفاعات الحالية بأنها "مضاربية بحتة".

وتوقع المكتوم استمرار المضاربات الأسبوع المقبل ولكن مع قدر من التذبذب لأن المؤشر وصل إلى مستوى ستة آلاف نقطة "وكان هذا هو الهدف" من قبل المضاربين كما أن كثيرا من الأسهم حقق خلال الفترة الماضية مكاسب ملموسة.   يتبع