قصف بئر نفطية في جنوب السودان يؤجج النزاع مع الشمال

Tue Mar 6, 2012 3:30pm GMT
 

من هيروارد هولاند

حقل النار النفطي (جنوب السودان) 6 مارس اذار (رويترز) - في بئر نفطية بجنوب السودان كان محمد لينو المدير العام لوزارة النفط بدولة الجنوب يتفقد أضرارا قالت حكومته إنها حدثت بفعل غارة جوية شنها الشمال العدو القديم.

وقال لينو مشيرا إلى حفرة "هنا سقطت القنبلة...لو كان النفط يتدفق لحدثت أضرار كبيرة."

وزاد القصف الذي وقع الأسبوع الماضي ونفى السودان المسؤولية عنه من حدة النزاع المرير بشأن رسوم عبور صادرات النفط الذي يقول محللون إنه قد يتطور إلى حرب على نطاق واسع.

وأعلنت دولة جنوب السودان استقلالها العام الماضي بعد تصويت بأغلبية ساحقة لصالح الانفصال في استفتاء جرى بمقتضى اتفاقية السلام الموقعة عام 2005 التي أنهت عقودا من الحرب الأهلية. لكن السلام لا يزال بعيد المنال إذ يتهم الجنوب والشمال بعضهما البعض بشن حروب في الولايات الحدودية.

ونفت حكومة الخرطوم التي تعتمد بشدة على الإيرادات من نفط الجنوب الذي يمر عبر أراضيها قصف البئر الذي يقع على بعد عشرة كيلومترات (ستة أميال) فقط من الحدود.

وقال مسؤولون في الجنوب إن القصف الجوي لبئر النار يشكل سابقة من حيث استهداف البنية التحتية للطاقة ووصفوه بأنه تصعيد خطير.

وقال مياكول لوال مدير البئر "لقد قصفوا هذا المكان بسبب النفط" مضيفا أن الطائرات جاءت من الشمال الشرقي وعادت في الاتجاه نفسه.

وقال ربيع عبد العاطي المسؤول بوزارة الإعلام في الخرطوم إن السودان لم يقصف أي أراض في الجنوب وليس هناك سبب لمهاجمة آبار أو معدات نفطية مضيفا أن السودان لديه مصالح في هذا النفط لأنه يمر عادة عبر أنابيبه.   يتبع