حصري- مصادر: خط الأنابيب الإماراتي الذي يتفادى هرمز يواجه تأخيرا آخر

Thu Jan 26, 2012 4:21pm GMT
 

من آمنة بكر وحميرة باموك

دبي 26 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت مصادر نفطية لرويترز اليوم الخميس إن خطا استراتيجيا لصادرات النفط من دولة الإمارات العربية المتحدة يتفادى مضيق هرمز قد يتعرض لمزيد من التأخير بسبب خلافات مع شركة إنشاءات صينية.

وسينقل خط الأنابيب نحو 1.5 مليون برميل يوميا ويتيح للإمارات طريقا بديلا لتصدير النفط بدلا من مضيق هرمز الذي هددت إيران بإغلاقه بسبب العقوبات الغربية على صادراتها النفطية.

وتعرض مشروع خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام الذي يمتد 370 كيلومترا لتأخيرات عديدة حيث أرجأ وزير النفط الاماراتي محمد بن ظاعن الهاملي هذا الشهر موعد بدء التشغيل حتى مايو آيار أو يونيو حزيران.

وقال مصدر نفطي مطلع "ربما يواجه المشروع مزيدا من التأخير بسبب خلاف بشأن جودة الخط بين شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) ومجموعة الإنشاءات الصينية."

وقالت المصادر لرويترز إن تهديدات إيران شكلت ضغوطا متزايدة للتعجيل بتشغيل الخط لكن الخلاف بشأن طريقة إنجاز العمل يهدد بمزيد من الإرجاء.

وقال مصدر ثان "هناك ضغوط سياسية لبدء تشغيل الخط نظرا لما يحدث مع إيران." وأضاف أن قادة دولة الامارات يتابعون سير العمل في المشروع.

وأوضح المصدر قائلا "شركة الإنشاءات الصينية مستعدة لتجهيز الخط للتشغيل لكن شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية (أدكو) التابعة لأدنوك يجب أن تتأكد أولا من أنه مطابق للمعايير لذا فهم يقومون بذلك الآن."

وأضاف "تم العمل في المشروع في البداية بدون مشاركة أدكو. وهذا هو السبب في وجود مشكلة الآن. الشركة الصينية لديها معايير مختلفة."   يتبع