ستاندرد اند بورز تتوقع ضغطا على السيولة لدى الشركات العقارية الصينية

Tue Sep 27, 2011 11:46am GMT
 

من تشارلي تشو واوميش ديساي

هونج كونج 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - ذكرت مؤسسة ستاندرد اند بورز اليوم الثلاثاء أن شركات التطوير العقاري في الصين تواجه ضغطا متزايدا على السيولة خلال الأشهر الستة إلى الاثني عشر المقبلة وقد تضطر بعض الشركات لخفض الأسعار بسبب صعوبة الحصول على ائتمان.

وقالت المؤسسة في تقرير ان الشركات التي تشيد عقارات راقية في كبرى المدن الصينية مثل بكين وشنغهاي ربما "تتعرض لأشد الضغوط" لان مجموعة محدودة جدا من المستثمرين يمكنها تحمل ثمن هذه العقارات.

وتابعت "لم تتجاوز الشركات العقارية الصينية اصعب الفترات. من المتوقع أن يؤدي ضعف مبيعات العقارات وصعوبة الحصول على ائتمان في الداخل والخارج لزيادة الضغط على السيولة خلال ستة إلى 12 شهرا."

ويبدو ان الجهود التي بذلتها الحكومة الصينية على مدار نحو عامين لكبح النشاط المحموم للقطاع العقاري بدأت تثمر إلى حد ما في مدن صينية كبرى.

وبدأت تظهر دلائل على أن التضخم في أسعار المساكن بلغ بالفعل ذروته إذ أنه تراجع قليلا في اغسطس آب واستقرت الأسعار في المدن الكبرى للشهر الثاني علي التوالي حسب بيانات حكومية.

وحذرت مؤسسة التصنيف الائتماني من ان شركات التطوير العقاري قد تعاني "ضغطا شديدا على السيولة" و"تجد صعوبة في الوفاء بالتزامات قصيرة الأجل" اذا تراجعت المبيعات بنسبة 30 في المئة العام المقبل لكنها اضافت ان احتمال حدوث مثل هذا الانخفاض سيكون ضئيلا.

وذكر التقرير ان معظم الشركات العقارية الصينية الثلاثين التي تصنفها ستاندرد اند بورز تستطيع تحمل انخفاض بنسبة عشرة بالمئة فقط في مبيعات العقارات في 2012.

ه ل - ع ه (قتص)