صندوق النقد: نعتزم إجراء محادثات مع مصر في يناير

Tue Dec 27, 2011 9:23pm GMT
 

(لإضافة خلفية وتفاصيل)

من مروة عوض

القاهرة 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال صندوق النقد الدولي اليوم الثلاثاء إنه يعتزم الاجتماع مع السلطات المصرية لمناقشة المشكلات الاقتصادية التي تواجهها البلاد لكنه أضاف أن أي تمويل يجب أن يقدم بناء على معايير تحظى بتأييد سياسي واسع.

وكانت مصر التي تضرر اقتصادها جراء الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط قد رفضت تمويلا قيمته ثلاثة مليارات دولار من صندوق النقد الدولي في يونيو حزيران لكن وزراء مصريين أشاروا إلى أن السلطات قد تكون مستعدة الآن للعودة إلى مائدة التفاوض.

وقال ممثل للصندوق في بيان أرسل بالبريد الالكتروني "فريق صندوق النقد الدولي يتطلع إلى محادثات في يناير مع السلطات بشأن برنامجها الاقتصادي لمواجهة الوضع الاقتصادي والمالي الصعب في مصر." وأضاف أن من السابق لأوانه مناقشة أي إجراءات محددة.

ويقول اقتصاديون إن مصر مقبلة على أزمة عملة إذا لم يستقر اقتصادها سريعا بعد أن أنهكته الاضطرابات السياسية التي أدت لخروج المستثمرين والسائحين.

ويقول بعض الاقتصاديين إنه بعد تفاقم الأوضاع الاقتصادية قد تحتاج مصر الآن ما يصل إلى 15 مليار دولار لتفادي أزمة مالية شاملة.

وقال البيان إن صندوق النقد ظل "على اتصال وثيق" مع السلطات المصرية منذ بداية نوفمبر تشرين الثاني بشأن تمويل محتمل لكن المخاوف الأمنية دفعته إلى إرجاء زيارة مزمعة إلى القاهرة في منتصف ديسمبر كانون الأول.

وقال رئيس الوزراء كمال الجنزوري يوم الخميس في كلمة أذاعها التلفزيون المصري إن مصر خاطبت صندوق النقد لكنها لم تتلق ردا.   يتبع