حصري- جنوب السودان يقول إن بمقدوره اللجوء للائتمان بضمان النفط

Fri Jul 8, 2011 10:22am GMT
 

جوبا (السودان) 8 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون لرويترز إن جنوب السودان يمكنه الاعتماد على الائتمان بضمان نفطه الخام إذا شرع الشمال في تنفيذ تهديده بإغلاق خطوط الأنابيب بعد انفصال الجنوب غدا السبت أو إذا تجددت الحرب بين الطرفين.

وقد يعطي هذا الاستقلال الاقتصادي دولة جنوب السودان الوليدة مركز قوة في المفاوضات الصعبة بشأن حقوق النفط مع الشمال الذي حصل على 50 في المئة من إيرادات نفط الجنوب على مدى ست سنوات ويريد تحصيل رسوم على استخدام خطوط الأنابيب المارة به بعد الانفصال.

وقال أركانجيلو أوكوانج المدير العام للطاقة في حكومة الجنوب لرويترز "في حالة إرغام الجنوب على عدم تصدير نفطه من خلال البنية التحتية القائمة لخطوط الأنابيب عبر الشمال فسنلجأ إلى مواردنا لمواصلة البقاء... الجنوب مازال بوسعه البقاء دون مشكلة."

وأضاف "إذا ما أرغمنا على عدم تصدير نفطنا فسنلجأ قطعا لبعض مناطق الامتياز (النفطية) لدينا لضمان أن لنا جذورا" في إشارة إلى الموارد المالية.

ويمثل إنتاج الجنوب من النفط حوالي ثلاثة أرباع إنتاج السودان البالغ نحو 500 ألف برميل يوميا ويمثل النفط 98 في المئة من إيرادات الجنوب الذي ينقل إنتاجه من خلال خطوط أنابيب تمر عبر الشمال إلى الميناء التجاري السوداني الوحيد على ساحل البحر الأحمر.

وقال دبلوماسيون ومسؤولون جنوبيون إن من غير المرجح أن يغلق الرئيس السوداني عمر حسن البشير هذه الخطوط لأن البلاد تعتمد بشدة على إيرادات النفط وتواجه بالفعل ديونا قدرها 38 مليار دولار تقريبا.

ومن المقرر أن يحدث الانفصال الساعة الثانية عشرة مساء اليوم بالتوقيت المحلي (2100 بتوقيت جرينتش) وهو انفصال نجم عن اتفاق سلام وقع عام 2005 لينهي حربا أهلية دامت عقودا مع الشمال.

ولا يزال يتعين على الطرفين الاتفاق على كيفية اقتسام إيرادات النفط ومدفوعاته إضافة إلى عدد من القضايا الأخرى وهو ما يثير قلق دبلوماسيين من الانزلاق لحرب أهلية مجددا.

وتسببت الحرب في مقتل ما يقدر بمليوني شخص وخلفت انعدام ثقة عميقا بين الجانبين.   يتبع