المركزي السوداني: طلبنا التعامل مع الصين باليوان والجنيه

Wed Dec 28, 2011 7:23pm GMT
 

الخرطوم 28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال محمد خير الزبير محافظ البنك المركزي السوداني اليوم الأربعاء إن السودان يجري محادثات مع الصين لبحث إمكانية تعامل البلدين بالجنيه السوداني واليوان الصيني بدلا من الدولار.

وتراجع الجنيه السوداني بشكل حاد أمام الدولار في السوق السوداء منذ انفصال جنوب السودان في يوليو تموز مستحوذا على نحو ثلاثة أرباع إنتاج النفط السوداني البالغ 500 ألف برميل يوميا وهو المصدر الرئيسي للعملة الأجنبية.

والصين مستثمر رئيسي في الدولتين في عدة قطاعات من بينها الإنشاءات والنفط.

وقال الزبير للصحفيين إن السودان تقدم بطلب رسمي إلى الصين للتعامل بالجنيه واليوان وإن الخرطوم يمكن بعد فترة قصيرة أن تتخلى تماما عن التعامل بالدولار. وأضاف أن الدولار أصبح ضعيفا وأنه يتدهور حاليا.

وقال إن البنك المركزي السوداني يناقش المسألة مع المركزي الصيني لكنه لم يذكر إطارا زمنيا أو تفاصيل أخرى بشأن هذا الترتيب المقترح.

وأعرب الزبير عن اعتقاده بأن الصين ستصبح في وقت قريب جدا القوة الاقتصادية الأولى في العالم.

وساهم فقد الإيرادات النفطية في رفع تكلفة الغذاء وواردات أخرى مما أدى لتسارع التضخم وأضر الاقتصاد الذي يعاني أصلا جراء عقود من الحرب وسوء الإدارة والعقوبات التجارية الأمريكية.

وقال مسؤولون سودانيون إنهم يعتزمون تنفيذ برنامج تقشف وتعويض إيرادات النفط بالزراعة والذهب ومصادر أخرى للدخل.

ولا يتضمن الترتيب الذي اقترحته الخرطوم على الصين دولة جنوب السودان التي أصبحت مستقلة تماما ولديها عملتها الخاصة.

ع ر - ع ه (قتص)