الصين تخفض واردات النفط الإيراني في يناير الى النصف بسبب خلاف مالي

Mon Dec 19, 2011 1:38pm GMT
 

(لاضافة خفض شركة سينوبك وخلاف بشأن شروط السداد)

بكين 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت مصادر تجارية اليوم الاثنين ان سينوبك كورب اكبر شركة لتكرير النفط في الصين ستشتري اقل من نصف كميات الخام التي تستوردها عادة من ايران بسبب اختلاف الجانبين على شروط السداد على خلفية ضغط دولي متزايد على طهران.

وقالت مصادر ان سينوبك اكبر مشتر للخام الإيراني خفضت مشترياتها لشهر يناير بواقع 285 الف برميل يوميا. ويزيد هذا على نصف الكمية التي كانت تشتريها سينوبك بموجب عقد سنوي هذا العام والبالغة 540 الف برميل يوميا.

وقال تاجر نفط صيني مطلع على المحادثات بين المشترين الصينيين وشركة النفط الوطنية الإيرانية ان شركة تشوهاي تشن رونغ الحكومية الصينية ستخفض وارداتها من النفط الخام الإيراني في يناير كانون الثاني نحو 120 ألف برميل يوميا.

واضاف المصدر الذي رفض نشر اسمه نظرا لحساسية القضية "حجم مشتريات تشنغ رونغ سيكون النصف في يناير."

وقال المصدر ان سينوبك اصدرت تعليمات لتشوهاي تشن رونغ للقيام بهذا الخفض. وهناك اتفاق تشتري بموجبه تشوهاي تشن رونغ النفط من ايران وتسلمه لمصافي سينوبك في الصين.

كما خفضت سينوبك الاسبوع الماضي حجم وارداتها بموجب اتفاق ثان مباشر مع شركة النفط الوطنية الإيرانية. وابلغت مصادر بصناعة النفط رويترز الاسبوع الماضي ان سينوبك خفضت وارداتها لشهر يناير بواقع 165 الف برميل يوميا.

ويختلف الجانبان على الفترة الممنوحة لسينوبك لسداد ثمن النفط. وطلبت سينوبك فترة سداد مدتها 90 يوما في حين تريد ايران ان يكون الدفع خلال 60 يوما.

ولم يتسن الحصول على تأكيد فوري من مسؤول نفطي ايراني في بكين لهذا الخفض من جانب تشوهاي تشن رونغ لكنه قال ان الشركتين مختلفتان على شروط الدفع.

واضاف "تتعلق المشكلة الرئيسية بالسداد. اما فيما يتعلق بالاسعار فلا توجد فجوة كبيرة."

ع أ خ - ع ه (قتص)