مقابلة-السودان يخطط للتوسع في منجم للذهب وبدء إنتاج النحاس

Thu Sep 29, 2011 2:19pm GMT
 

من أولف ليسينج

منجم الحصاية (السودان) 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون في منجم الحصاية السوداني إن السودان يخطط لزيادة إنتاج الذهب إلى مثليه في المنجم الرئيسي الذي يشغله بمشاركة لا مانشا ريسورسز الكندية في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام إضافة إلى بدء إنتاج النحاس بحلول 2015 أو بعد ذلك.

ويتوسع السودان في إنتاج الذهب والمعادن لتعويض فقد 75 في المئة من إنتاج النفط البالغ 500 ألف برميل يوميا بعد أن أصبح جنوب السودان دولة مستقلة في يوليو تموز. ولا يزال النفط حتى الآن أكبر مصدر للإيرادات الحكومية.

وتتوقع الحكومة السودانية أن يصل إنتاج الذهب إلى 74 طنا هذا العام لكن يقول خبراء إنه يصعب التحقق من ذلك لأن معظم إنتاج الذهب يأتي من كيانات صغيرة تعمل بدون ترخيص.

ويستثمر السودان في تكنولوجيا جديدة لزيادة إنتاج الذهب إلى ما بين أربعة وخمسة أطنان سنويا بدءا من 2013 على أقل تقدير في مشروع التعدين السوداني الرئيسي الواقع على بعد 500 كيلومتر شمال شرقي العاصمة الخرطوم.

ويتراجع إنتاج الذهب هناك نظرا لاستغلال الطبقة العليا في منجم الحصاية لمدة 20 عاما مما يجعل من الضروري الحفر إلى أعماق أبعد واستخدام تكنولوجيا أكثر تطورا.

وقال دينيس بيلارجيون وهو مدير موقع في منجم الحصاية للذهب إن الإنتاج سيصل إلى نحو 2.3 طن في 2011 وربما يقل العام القادم مع إغلاق مزيد من مواقع الحفر.

لكن ربما برتفع الإنتاج بشكل كبير بدءا من 2013 مع تشغيل محطة جديدة للترشيح الكربوني تبلغ تكلفتها نحو 150 مليون دولار.

وقال معتصم عوض وهو مهندس ونائب مدير موقع خلال زيارة للموقع أمس الأربعاء "ستكون لدينا محطة جديدة في 2013. سننتج ما بين أربعة وخمسة أطنان سنويا لثلاث سنوات."

وقال إن إنتاج الذهب قد يرتفع إلى ستة أو سبعة أطنان سنويا عندما تنتج شركة ارياب للتعدين التي تسيطر عليها الحكومة وتملك فيها لا مانشا الكندية حصة 40 في المئة ما لا يقل عن 50 ألف طن من النحاس سنويا بحلول 2015.

ع ر - ع ه (قتص)