الاتحاد الأوروبي سيبحث استخدام أموال ليبية مجمدة لصالح المعارضة

Mon Jun 20, 2011 3:11pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

لوكسمبورج 20 يونيو حزيران (رويترز) - وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين على بحث إمكانية استخدام الأموال الليبية المجمدة لمساعدة المعارضة المناهضة للعقيد معمر القذافي.

وجاء في بيان اتفق عليه الوزراء في اجتماعهم بلوكسمبورج إن الاتحاد الأوروبي أقر بالاحتياجات المالية الملحة للمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة في ليبيا.

وقال البيان "ان حشد الموارد الدولية ومنها -إذا امكن- استخدام الاموال الليبية المجمدة بما يتوافق مع أحكام قرارات مجلس الامن التابع للامم المتحدة ذات الصلة عامل رئيسي في دعم عملية الانتقال الشاملة التي تهدف الى تعزيز المصالحة الوطنية."

واضاف البيان ان "الاجراءات في هذا الصدد ستحترم حكم القانون" فيما قال مسؤولو الاتحاد الاوروبي انه اشارة الى ضرورة ان يتأكد محامو الاتحاد ان مثل هذه الخطوات ممكنة قانونيا.

وقالت المعارضة التي تعاني نقصا شديدا في التمويل امس الاحد انها تنتظر اعادة ملء خزائنها الخاوية هذا الاسبوع بأول دفعة من الاموال التي وعد بها الحلفاء الاجانب.

وتقول انها تحتاج إلى اكثر من ثلاثة مليارات دولار لتغطية الاجور وغيرها من الاحتياجات على مدار الاشهر الستة القادمة. وقد نالت وعودا بالمساعدة المالية من حلفائها في الغرب وفي العالم العربي.

ويعتمد الاقتصاد الليبي على صادرات النفط وتواجه المعارضة صعوبة للوفاء باحتياجاتها في وقت دمرت فيه الحرب البنية الاساسية لصناعة النفط مما عطل الانتاج في ليبيا التي كانت أكبر منتج للنفط في شمال أفريقيا.

ويفرض الاتحاد الاوروبي عقوبات تشمل تجميد أصول عشرات الافراد والشركات الليبية التي تعتبر داعمة للقذافي في مسعى لاقناعه بالتخلي عن السلطة. وتشمل هذه الشركات مؤسسات في القطاع النفطي.   يتبع