وزير الدفاع الأمريكي الجديد في العراق للضغط في مسألة سحب القوات

Sun Jul 10, 2011 4:42pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وتفاصيل)

من فيل ستيورات

بغداد 10 يوليو تموز (رويترز) - وصل وزير الدفاع الأمريكي الجديد ليون بانيتا إلى العراق اليوم الأحد في أول زيارة كوزير للدفاع وقال إنه سيضغط على بغداد كي تقرر مصير الوجود العسكري الأمريكي ولملاحقة المتشددين الذين يهاجمون القوات الأمريكية بصواريخ إيرانية.

ومن المقرر أن تسحب الولايات المتحدة جميع قواتها البالغ عدد أفرادها 46 ألفا من العراق بحلول نهاية العام الحالي وذلك في إطار اتفاق أمني ثنائي على الرغم من مخاوف عسكرية أمريكية وعراقية بشأن الفراغ الأمني المتوقع.

وكان بانيتا القادم لتوه من أفغانستان قد أدلى بتعليقات متفائلة أمام الكونجرس الشهر الماضي قال فيها ان الحكومة العراقية قد تطلب في نهاية المطاف بقاء بعض القوات الأمريكية بعد نهاية عام 2011. لكنه التزم الحذر في تصريحاته للصحفيين في أفغانستان قبل مغادرته الى العراق.

وردا على سؤال عما إذا كان سيشجع العراق على طلب بقاء بعض القوات الأمريكية قال بانيتا "سوف أشجعهم على اتخاذ قرار كي نعلم الى أين نمضي."

ويقول مسؤولون أمريكيون ان الوقت يضيق وأنه كلما طال انتظار العراقيين كان من الصعب على الولايات المتحدة الموافقة على الطلب.

وقال مسؤول دفاعي أمريكي رفيع للصحفيين طلب عدم نشر اسمه "في الحقيقة لا شيء مستحيل تماما. لكن الأمور تصبح أكثر كلفة وأكثر خطورة" كلما اقتربت نهاية العام.

وأضاف المسؤول "قد يطلبون ذلك من الجنرال أوستن كآخر عسكري (أمريكي) في العراق منتصف ليلة 31 ديسمبر لكن سيكون صعبا للغاية بالنسبة لنا أن نوافق" في إشارة الى الجنرال لويد أوستن قائد القوات الأمريكية في العراق.   يتبع