المقاتلون الافغان يهددون بالانتقام لاعدام اثنين منهم اغارا على بنك

Mon Jun 20, 2011 8:40pm GMT
 

من الياس وحدات

خوست (افغانستان) 20 يونيو حزيران (رويترز) - قال احد قادة شبكة حقاني المرتبطة بالقاعدة اليوم الاثنين ان المقاتلين في شرق افغانستان المضطرب سيستهدفون المحاكم والقضاة بعد اعدام اثنين منهم ادينا في هجوم وحشي على بنك.

وقتل ما لا يقل عن 40 شخصا عندما هاجم سبعة مسلحين ومفجرين انتحاريين يرتدون زي شرطة الحدود مقرا لمصرف "كابول بنك" الخاص يوم 19 فبراير شباط الامر الذي ادى لاندلاع معارك بالاسلحة النارية استمرت عدة ساعات.

واظهرت صور التقطتها كاميرا الامن مقاتلين يطلقون النار على الاشخاص الموجودين داخل البنك الذين جلس بعضهم على الارض خوفا ورفع آخرون ايديهم في الهواء في احد اكثر الهجمات همجية في افغانستان منذ شهور.

وقالت مديرية الامن الوطني وهي وكالة المخابرات الافغانية ان الرجلين اعدما شنقا في سجن بولي تشارخي اليوم لدورهما في الهجوم.

وذكرت ان الرجلين هما زارجام وهو مواطن باكستاني ومطي الله من اقليم كونار بشرق البلاد قرب الحدود مع باكستان.

وهددت شبكة حقاني التي تعتبر احدى اخطر الجماعات المتمردة في الشرق ودبرت بعضا من اسوأ الهجمات هناك بالانتقام لاعدام المقاتلين.

وقال سراج الدين حقاني قبل ان تؤكد مديرية الامن الوطني نبأ الاعدام "اذا اعدم رجلنا المحتجز لدى افغانستان فسنشن عملية جديدة لاستهداف القضاة والمحاكم فحسب."

ونادرا ما تصدر شبكة حقاني السرية بيانات علنية ونقلت تصريحات حقاني الى رويترز عن طريق صلاح الدين ايوني القائد الكبير بالشبكة.   يتبع