الاتحاد الاوروبي يعد لتوسيع العقوبات على سوريا

Mon Jun 20, 2011 9:15pm GMT
 

(لاضافة تصريحات اشتون وهيج وجوبيه)

لوكسمبورج 20 يونيو حزيران (رويترز) - عبر الاتحاد الاوروبي عن "خيبة الامل" للخطاب الذي ألقاه الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الاثنين وقال إنه يعد لتوسيع العقوبات التي يفرضها على سوريا بسبب اشتداد العنف الذي يمارس ضد معارضي الحكومة.

وقال بيان لوزراء خارجية الاتحاد "يعد الاتحاد الاوروبي بخطوات حثيثة لتوسيع نطاق القيود التي يفرضها مستهدفا تحقيق تغيير جوهري للسياسة التي تتبعها القيادة السورية دون تأخير."

وصرح دبلوماسيون من الاتحاد بأن العقوبات الموسعة التي تشمل تجميد أموال مزيد من الافراد وفرض قيود على مزيد من الشركات المرتبطة بأفراد ذوي صلة بالقمع من المتوقع ان تقر في وقت لاحق هذا الاسبوع.

وجاء بيان الاتحاد الاوروبي عقب خطاب للرئيس السوري بشار الاسد في وقت سابق اليوم قال معارضوه انه لا يلبي المطالبة الشعبية بتغيير سياسي شامل.

واستخدمت الدول الغربية لغة خطاب قوية لانتقاد الاسد لكن ردها العملي اقتصر حتى الان على العقوبات الاقتصادية مبتعدا كثيرا عن التدخل العسكري كما هو الحال ضد قوات الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون إنه يجب على الاسد أن يطلق "حوارا جديرا بالمصداقية وحقيقيا وشاملا" وان الامر متروك للسوريين للحكم على رغبته في الاصلاح.

واضافت في افادة صحفية "يجب أن أقول للوهلة الاولى إن خطاب اليوم مخيب للامال."

ووصف وزير الخارجية البريطاني ويليام هيج الخطاب بانه "غير مقنع."   يتبع