لاجئون من مجاعة الصومال يبدأون صيام رمضان

Mon Aug 1, 2011 3:28pm GMT
 

من ريتشارد لاف

داداب (كينيا) أول أغسطس اب (رويترز) - بدأ صوماليون فارون من المجاعة في الصومال صيام شهر رمضان اليوم الاثنين وسط الخيام المنتشرة في أكبر مخيم للاجئين في العالم بعدما نحلت أجسامهم جراء القحط الشديد.

وقال محمد دوبو سامان وهو يهدئ من روع ابنته خارج خيمتهم في مخيم داداب على الجانب الكيني من الحدود مع الصومال "بسبب المجاعة أمضينا اياما بدون أي طعام بأي شكل".

واضاف "كان ذلك صياما بدون أجر. على الأقل هذا الصيام فريضة من الله."

ولا يتوجب على المرضى صيام رمضان. لكن معظم المقيمين في المخيم الذين حاصرتهم أشد موجة جفاف تجتاح القرن الافريقي منذ عقود يصممون على ما يبدو على أداء فريضة الصيام.

ويحل رمضان في وقت عصيب على المسلمين في منطقة القرن الافريقي. ويقول رعاة في المنطقة ان الأمطار لم تهطل في بعض المناطق التي يجتاحها القحط على مدى أربع سنوات متتالية.

وحذرت الأمم المتحدة من أن جنوب الصومال بكامله ينزلق الى هاوية المجاعة. ويعاني أكثر من 12 مليون شخص في أنحاء منطقة القرن الافريقي من هذه الظروف القاسية.

وحال تمرد يشنه متشددون اسلاميون دون توزيع المساعدات الغذائية في أنحاء من الصومال.

ويقوم الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد بجولة في دول المنطقة بدأها بجيبوتي للتشديد على ضرورة تسليم المساعدات داخل البلاد أولا حتى لا يضطر الصوماليون للذهاب الى أماكن أخرى.   يتبع