21 حزيران يونيو 2011 / 18:33 / بعد 6 أعوام

ايران تدعو مدير وكالة الطاقة الذرية لزيارة مواقعها النووية

(لاضافة اقتباسات وتقرير لوكالة الانباء الايرانية بشأن تأخير محتمل لمحطة بوشهر)

من فريدريك دال ومايكل شيلدز

فيينا 21 يونيو حزيران (رويترز) - قال رئيس هيئة الطاقة الذرية الايرانية اليوم الثلاثاء إنه أجرى محادثات "جيدة للغاية.. وتتسم بالشفافية" مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ودعاه لزيارة المنشآت النووية للجمهورية الإسلامية.

ويأتي الاجتماع النادر في فيينا بين فريدون عباسي دواني ومدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو بعد توتر متزايد في العلاقات بين طهران ومنظمة الامم المتحدة على مدى العام المنصرم.

ورفضت ايران نداءات وكالة الطاقة الذرية لتقديم معلومات والسماح بدخول موظفي الوكالة إلى مواقع نووية للمساعدة في استيضاح مزاعم بشأن أنشطة نووية مرتبطة بأغراض عسكرية.

وتشتبه قوى غربية في أن إيران تسعى للتوصل إلى القدرة على صنع أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران.

وقال عباسي دواني إن الجانبين تعهدا بحل المشكلات من خلال مزيد من الحوار في المستقبل.

واضاف للصحفيين "لا توجد بيننا خلافات في وجهات النظر."

لكنه لم يدل بأي تفاصيل بشأن ما جرت مناقشته ولا يوجد مؤشر على ان هناك أي تنازلات كبيرة في النزاع المستمر منذ فترة طويلة بشأن الطموحات النووية لطهران.

وبسبب رفضها وقف تخصيب اليورانيوم تعرضت إيران لأربع جولات من عقوبات الأمم المتحدة فضلا عن عقوبات أشد من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأكد مسؤول بالوكالة الدولية للطاقة الذرية ان الاجتماع عقد لكنه امتنع عن الخوض في تفاصيل. واجتمع الرجلان على هامش اجتماع بشأن السلامة النووية الدولية في فيينا.

ورغم التعليقات الايجابية عن المحادثات أوضح عباسي دواني أيضا قلقه ازاء الوكالة التي اتهمها بمنع بعض الخبراء النوويين للبلاد من حضور الاجتماعات العلمية. وقال "اعترضنا وقدمنا احتجاجا. اننا نعتبر هذا النوع من الاجراءات شائنا وغير انساني."

وانتهج أمانو اسلوبا أكثر جرأة نحو ايران من سلفه محمد البرادعي قائلا في أول تقرير عن النشاط النووي لايران في العام الماضي انه يخشى من انها تعمل على تطوير صاروخ يمكنه حمل رؤوس نووية.

ويقول دبلوماسيون غربيون انه قد يؤكد تلك الشبهات في تقاريره القادمة التي قد تضيف ثقلا الى أي محاولة متجددة لفرض مزيد من العقوبات على الجمهورية الاسلامية.

وقال عباسي دواني إنه دعا أمانو "وزملائه لزيارة اي مكان يرغبون في زيارته في كل منشآتنا النووية." وكان يتحدث بالفارسية وترجمت تعليقاته الى الانجليزية بواسطة مبعوث الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ولم يتضح ان كانت مثل هذه الزيارة ستشمل أي نوع مما تريده الوكالة للسماح بدخول مسؤولين أو الحصول على وثائق أو الدخول الى مواقع. ودعت ايران السفراء المعتمدين لدى وكالة الطاقة الذرية للقيام بجولة في منشآتها النووية لكن المبعوثين الغربيين رفضوا مثل هذه العروض.

وعين عباسي دواني وهو عالم نووي رئيسا لهيئة الطاقة الذرية الايرانية في وقت سابق هذا العام بعد عدة أشهر من اصابة طفيفة لحقت به في هجوم بقنبلة عام 2010 ألقت طهران فيه باللوم على اسرائيل.

وتعرض شخصيا لعقوبات من الامم المتحدة بسبب ما قال مسؤولون غربيون انه تورط في أبحاث أسلحة نووية.

وقال ان ايران تحقق تقدما جيدا بشأن محطة بوشهر النووية للطاقة لكنه رفض اعطاء أي تقديرات بشأن متى يتم تدشين المفاعل الذي أقامته روسيا بعد سنوات من التأخير.

ونقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية عن عباسي دواني قوله اليوم الثلاثاء ان أول محطة كهرباء ايرانية تعمل بالطاقة النووية قد تواجه تاخيرا آخر في توليد الكهرباء.

ر ف - (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below