المعارضة الليبية تقترب من تحقيق انفراجة في زليتن

Sun Jul 31, 2011 6:55pm GMT
 

من مصعب الخير الله

زليتن (ليبيا) 31 يوليو تموز (رويترز) - زاد اقتراب قوات المعارضة المسلحة في مدينة مصراتة الليبية من دخول بلدة زليتن الساحلية بعد قتال ضار استمر 48 ساعة ولاقى خلاله ما لا يقل عن 27 من مقاتلي المعارضة حتفهم على الخط الأمامي.

وظهرت في لقطات مصورة حصلت عليها رويترز قوات المعارضة تحقق تقدما سريعا أمس السبت وتطلق النار من أسلحة آلية وتشتبك في قتال متلاحم مع قوات موالية للزعيم الليبي معمر القذافي عند المشارف الشرقية للمدينة.

وردت قوات الحكومة في وقت مبكر اليوم الأحد بدفع قوات المعارضة مسافة بسيطة إلى الخلف. وقطع المعارضون المسلحون ثلاثة كيلومترات أخرى في اتجاه البلدة التي أصبحوا اقرب إليها من أي وقت سابق في الأيام العشرة الماضية.

واستشعرت المعارضة المسلحة فرصة لإنهاء الجمود فقصفت الموالين للقذافي بقذائف المورتر طوال اليوم وأرسلت المزيد من المقاتلين إلى الخط الأمامي في محاولة لاقتحام الدفاعات. لكن 14 مقاتلا لاقوا حتفهم وأصيب ما لا يقل عن 20 آخرين بجروح اليوم الأحد وهو أكبر عدد من القتلى خلال الأسابيع القليلة الماضية التي استمر فيها القتال حول مصراتة التي تسيطر عليها المعارضة.

وقال القائد المحلي لقوات المعارضة عريش عافي إن الحرب تحولت إلى قتال في الشوارع لا حرب في مساحات مفتوحة مضيفا أن قوات المعارضة تحتاج حاليا إلى تنظيم كامل لخطوطها الأمامية.

كما ذكر أن قوات المعارضة استولت على بعض المعدات والمركبات من قوات القذافي.

ومن شأن نجاح المعارضة في السيطرة على زليتن أن يساهم في رفع معنويات المعارضين المتدنية بعد أشهر من الجمود في أنحاء ليبيا. كما أن من شأنها أن تصرف الانتباه عن أعمال العنف التي وقعت في بنغازي في الآونة الأخيرة في وقت تسعى فيه الدول الغربية التي تساند المعارضة إلى تأكيدات بأن ليبيا لن تصبح مستنقعا مماثلا للعراق إذا انتهى حكم القذافي المستمر منذ 41 عاما.

ولا يزال تقدم المعارضة غير آمن على ما يبدو مع استمرار قوة نيران وحسن تنظيم قوات القذافي في الحيلولة دون انضمام العديد من الوحدات إلى الخط الأمامي على مشارف زليتن الشرقية.   يتبع