مؤيدون للأسد يهاجمون سفارتي أمريكا وفرنسا في سوريا

Mon Jul 11, 2011 7:40pm GMT
 

(لإضافة اجتماع الأسد مع واعظ حماة)

من خالد يعقوب عويس

عمان 11 يوليو تموز (رويترز) - قال دبلوماسيون إن عددا من المؤيدين للرئيس السوري بشار الأسد اقتحموا السفارة الأمريكية في دمشق اليوم الاثنين وان حراسا استخدموا الذخيرة الحية لمنع مئات من اقتحام السفارة الفرنسية.

واضاف الدبلوماسيون ان المهاجمين حطموا اللوحة التي كتب عليها اسم السفارة الأمريكية وحاولوا تحطيم الزجاج في احتجاج حرضت عليه محطة تلفزيونية مؤيدة للحكومة ضد زيارة قام بها سفيرا الولايات المتحدة وفرنسا لمدينة حماة مركز المظاهرات المناهضة لحكم الأسد.

وقال ساكن من حي العفيف حيث توجد السفارة الأمريكية لرويترز عبر الهاتف "وصلت أربع حافلات مليئة بالشبيحة (ميليشيا علوية موالية للأسد) من طرطوس. استخدموا قطعة خشب ضخمة لدك الباب الرئيسي."

وقال دبلوماسي غربي بالعاصمة السورية "هذا تصعيد عنيف من جانب النظام. لا يمكن جلب حافلات مليئة بقطاع الطرق من الساحل الى قلب العاصمة دون موافقته."

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الفرنسية ان السلطات السورية لم تفعل شيئا لوقف الهجوم على سفارتها.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو في بيان ان فرنسا "تذكر (سوريا) بانه ليس بهذه الأساليب غير المشروعة يمكن للسلطات في دمشق أن تحول الانتباه بعيدا عن المشكلة الأساسية التي تتمثل في وقف قمع الشعب السوري وبدء اصلاح ديمقراطي."

وتزعمت فرنسا محاولات لاصدار قرار من مجلس الامن التابع للامم المتحدة يندد بحملة حكومة الاسد على المحتجين. وقالت ان الرئيس السوري فقد شرعيته بسبب عدد القتلى الذين سقطوا في حملته لاخماد الاحتجاجات المطالبة بالحريات السياسية.   يتبع