قوات المعارضة الليبية تمنى بخسائر والتأخير يؤرق فرنسا

Mon Jul 11, 2011 7:57pm GMT
 

(لتحديث عدد القتلى والجرحى)

من نك كاري وجون أيريش

مصراتة (ليبيا)/باريس 11 يوليو تموز (رويترز) - تحصن المعارضون الليبيون في مواقع دفاعية وقاموا بتخزين الذخيرة اليوم الاثنين مما جمد تقدمهم نحو طرابلس في حملة بطيئة بدأت تزعج الدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي.

وأدى قصف القوات الموالية للقذافي الذي أوقف أحدث تقدم للمعارضين في الغرب الى مقتل ثمانية مقاتلين من المعارضة واصابة 25 وفقا لمصادر مستشفى في مصراتة معقل المعارضة.

وعبرت فرنسا عن نفاد صبرها في مطلع الاسبوع لعدم القدرة على التوصل الى حل سياسي للازمة بعد عدة أشهر من الجمود على جبهات القتال وصعدت ضغوطها على المعارضين للتفاوض من أجل ايجاد نهاية للصراع.

لكن وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه قال اليوم الاثنين ان دول حلف شمال الاطلسي مازالت في حاجة لمواصلة الضغط العسكري على قوات القذافي وقال مجددا ان تنحيه شرط ضروري لانهاء الصراع.

ونفت فرنسا أيضا تصريحات أحد أبناء القذافي بأنها تجري محادثات مباشرة مع حكومة الزعيم الليبي.

وفي مصراتة إحدى الجبهتين الرئيسيتين في ليبيا تحصن مقاتلو المعارضة في مواقع دفاعية وخزنوا الذخيرة استعدادا للتقدم في مواجهة قوات القذافي في بلدة زليتن المجاورة.

وزليتن هي الاولى في سلسلة بلدات ساحلية تعرقل تقدم المعارضة غربا الى العاصمة طرابلس.   يتبع