11 تموز يوليو 2011 / 21:18 / بعد 6 أعوام

سودانيون جنوبيون يغادرون الخرطوم في ظل حالة عدم اليقين

من اولف لايسينج

معسكر مايو (السودان) 11 يوليو تموز (رويترز) - في مواجهة عدم اليقين في شمال السودان يحزم الجنوبي إلياس متعلقاته القليلة في أحد الاحياء الفقيرة المتربة بالعاصمة الخرطوم ليتوجه الى الجنوب الذي استقل في الاونة الاخيرة.

وقال بينما كان أقرانه الجنوبيون يقومون بتحميل أثاثهم على عشر شاحنات ورائه في ميدان كبير "من الافضل ان اذهب الى الجنوب. اننا لا نعرف ما هي الاجراءات التي ستتخذ (مع الجنوبيين في الشمال)."

وأصبح جنوب السودان أحدث دولة في افريقيا يوم السبت بعد استفتاء في يناير كانون الثاني للانفصال عن الخرطوم بموجب اتفاق سلام 2005 الذي أنهى حربا أهلية استمرت عدة عقود.

وغادر نحو 300 ألف جنوبي الشمال بالفعل لكن مازال يوجد نحو مليون في الشمال حيث يعيشون منذ عقود بعد الهرب من الحرب التي قتلت مليوني شخص.

وقال كثيرون في الحي الفقير -- وهو واحد من أحياء كثيرة مماثلة قرب الخرطوم -- انهم ليس لديهم فكرة ما الذي سينتظرهم في الجنوب لكنهم مضطرون للرحيل لانهم ليس لديهم وظائف. وقال آخرون انهم يخشون الا يكونوا موضع ترحيب بعد الان في الشمال المسلم.

وقال الياس وهو مسيحي مثل كثير من الجنوبيين "كثيرون غادروا منذ ذلك الحين (السبت). لا جدوى من البقاء."

وقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير الذي فقد ثلث اراضي البلاد يوم السبت انه يتعين على الجنوبيين ان يقرروا ما اذا كانوا يريدون الحصول على جنسية الشمال أو الجنوب.

وفي ديسمبر كانون الاول قال البشير انه سيتبنى دستورا مصدره الاساسي أحكام الشريعة الاسلامية اذا اختار الجنوب الانفصال. وأثناء مراسم الانفصال في جوبا عاصمة الجنوب يوم السبت قال ان الشمال يريد مساعدة الجنوب على بناء بلده.

وفي كنيسة في وسط الخرطوم -- التي تبعد 30 دقيقة بالسيارة -- قال الاسقف حزقيال كوندو انه واثق من ان البشير لن ينفذ وعوده.

وقال "كان هناك حديث عن انه اذا وافق الجنوبيون على الانفصال (في الاستفتاء) فان الشمال سيكون به دين واحد ولغة واحدة وفلسفة واحدة. وهذا هو السبب ربما في ان بعض الناس يشعرون بالخوف." وأضاف "أعتقد ان هذا الحديث غير صحيح. الكنيسة ستبقى لكن بالطبع الخوف سيبقى."

وفي الحي الفقير أعدت العائلات نفسها لرحلة طويلة الى الجنوب بالقطار أو بسفينة في النيل.

وجمعت النساء اطر الاسرة والمقاعد والمناضد لتحميلها على الشاحنات.

وقالت انجيل مالوال وهي امرأة تعيش في الحي الفقير منذ الثمانينات "اليوم أجمع حاجياتي لاسافر الى الجنوب. من الافضل ان اعود."

وهي مثل كثيرين آخرين ستقوم بهذه الرحلة في سفينة في النيل لان القتال في اجزاء على امتداد الحدود المشتركة التي يبلغ طولها 2000 كيلومتر بين الشمال والجنوب يجعل السفر بطريق البر مسألة صعبة.

ووفقا لمفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين فان نحو 16 الف جنوبي تقطعت بهم السبل في مدينة كوستي بالشمال وصلوا الى هناك بالقطار في انتظار سفن تقلهم الى الجنوب.

وقالت نهالا امونج وهي امرأة من الجنوب "المستقبل لاولادي. آمل في ان يحصلوا على تعليم جيد." وأضافت "ليس لي مستقبل لانني متقدمة في السن."

ر ف - س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below