صدمة في اوروبا بسبب الهجوم السوري في حماة

Sun Jul 31, 2011 9:31pm GMT
 

لندن 31 يوليو تموز (رويترز) - قال زعماء اوروبيون ان استخدام سوريا للدبابات في اقتحام مدينة حماة اليوم الاحد روعهم وافزعهم فيما قال نشطاء ان الهجوم اسفر عن مقتل 80 مدنيا.

ويشير قرار الرئيس بشار الاسد ارسال قوات ومعدات ثقيلة الى المدينة التي سحق والده تمردا اسلاميا فيها عام 1982 الى انه يعتزم استخدام كل الوسائل لاخماد الاحتجاجات بدلا من تنفيذ وعوده بالاصلاح.

ويعتبر بعض المحللين ان الهجوم الذي وقع عشية غرة شهر رمضان هو محاولة لمنع اندلاع مزيد من الاضطرابات خلال شهر الصوم.

وقالت كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي "هذا الهجوم والقمع المستمر في مدن سورية اخرى غير مقبول على نحو اكبر عشية غرة شهر رمضان."

واضافت "واجب الجيش وقوات الامن السورية هو حماية المواطنين وليس قتلهم دون تمييز."

وتعتزم حكومات الاتحاد الاوروبي توسيع نطاق العقوبات ضد الحكومة السورية غدا الاثنين من خلال فرض تجميد اصول وحظر سفر على خمسة اشخاص اخرين. ويفرض الاتحاد الاوروبي بالفعل عقوبات على الاسد وعشرين مسؤولا على الاقل ويستهدف شركات مرتبطة بالجيش في سوريا.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج "تفزعني التقارير بشان قيام قوات الامن السورية باقتحام حماة بالدبابات وغيرها من الاسلحة الثقيلة صباح اليوم وقتلها عشرات الاشخاص."

واضاف "هذه الهجمات هي الاكثر اثارة للدهشة عشية غرة شهر رمضان. يخطئ الرئيس بشار اذا اعتقد ان القمع والقوة العسكرية ستنهي الازمة."

ودعت ايطاليا الى تحرك من قبل مجلس الامن التابع للامم المتحدة بشان سوريا وهو ما تعارضه روسيا حتى الان.   يتبع