باكستان وأمريكا تحاولان تضييق الخلافات في اجتماع مسؤولين

Tue Aug 2, 2011 3:29pm GMT
 

من ذي شأن حيدر

اسلام اباد 2 أغسطس اب (رويترز) - قال مسؤولون من الجانبين الامريكي والباكستاني اليوم الثلاثاء ان الولايات المتحدة وباكستان تعملان على تخفيف القيود على سفر الدبلوماسيين في البلاد فيما اجتمع مسؤولون من الجانبين لتنسيق الجهود لانهاء العنف في أفغانستان.

وربما تثير أحدث موجة من الاجراءات- التي تشمل القيود التي فرضتها باكستان في الاونة الاخيرة على تحركات الدبلوماسيين الامريكيين في البلاد- توترات في علاقات متوترة بالفعل وحيوية لجهود واشنطن لهزيمة تنظيم القاعدة واشاعة الاستقرار في أفغانستان.

وتقول وزارة الخارجية الباكستانية ان هذا الاجراء من أجل سلامة الدبلوماسيين لكن مسؤولا امريكيا كبيرا قال انه مصدر "مضايقات".

وحاول المتحدث باسم السفارة الامريكية البرتو رودريجيز التقليل من شأن النزاع قائلا ان معظم الغضب بشأن سفر الدبلوماسيين ناجم عن "سوء فهم" تضخم يسبب الاعلام الباكستاني الصاخب.

وقال "اننا نعمل مع الحكومة الباكستانية لحل القضية."

وأكد مسؤول بوزارة الخارجية الباكستانية انه تبذل جهود "لمعالجة" هذا الموضوع.

ويقول مسؤولون بوزارة الخارجية ان القيود -- التي تقضي بأن يحصل الدبلوماسيون على "شهادات عدم اعتراض" من السلطات قبل مغادرة اسلام اباد -- ليست جديدة أو قاصرة على المسؤولين الامريكيين. لكن الهدف منها ضمان أمن الدبلوماسيين في بلد أطلق فيه المتشددون الاسلاميون حملة قنابل وهجمات انتحارية.

غير ان الولايات المتحدة تقول ان معاهدة فيينا تسمح بحرية التحرك للدبلوماسيين وخاصة عند الانتقال الى قنصلياتهم في لاهور وكراتشي وبيشاور.   يتبع