ايران تنفي تعرض الامريكيين المحتجزين لديها لمعاملة سيئة

Sat Jul 2, 2011 5:15pm GMT
 

نيويورك 2 يوليو تموز (رويترز) - نفت ايران في بيان أصدرته بعثتها في الامم المتحدة يوم الجمعة ان اثنين من مواطنيها محتجزين في اتهامات بالتجسس قد لقيا معاملة سيئة قائلة انهما حصلا على اتصال قنصلي وزيارة من عائلتيهما.

وألقت القوات الايرانية القبض على جوش فاتال وشين بوير وسارة شورد يوم 31 يوليو تموز 2009 للاشتباه في تجسسهم بعد عبور الحدود الى ايران من العراق.

وأكدت شورد التي أفرج عنها بكفالة في سبتمبر ايلول وعادت لوطنها ان الثلاثة أبرياء وكانوا في نزهة على الاقدام حين عبروا عن غير قصد حدودا لا توجد عليها علامات الى داخل ايران.

كما زعمت الرسالة الموجهة الى أحمد شهيد محقق الامم المتحدة لحقوق الانسان في ايران ان فاتال وبوير تعرضا للاعتداء والمضايقات الجنسية من جانب حرس السجن.

وقالت شورد في افادة صحفية في الامم المتحدة في وقت سابق الاسبوع الماضي "بعد عامين مازال شين وجوش في السجن في احوال مزرية."

وقالت البعثة الايرانية لدى الامم المتحدة في بيان صحفي وزع في ساعة متأخرة من مساء امس الجمعة ان تلك "المزاعم لا اساس لها من الصحة".

وقال البيان "ننفي قطعيا مزاعم السيدة شورد الزائفة وتكرار نفس المزاعم من جانب بعض افراد العائلة بشأن معاملة المواطنين الامريكيين من جانب السلطات الايرانية."

وقالت عائلات المحتجزين انها اجتمعت في وقت سابق مع الامين العام للامم المتحدة بان جي مون وقالت في بيان صحفي يوم الخميس ان بان وصف سجن بوير وفاتال بأنه "غير مقبول على الاطلاق". ولم يتسن على الفور الاتصال بمتحدث باسم الامم المتحدة للتحقق من دقة الاقتباس.

ر ف - س ح (سيس)