امريكا ترى رسائل "متضاربة" بشأن مستقبل القذافي

Tue Jul 12, 2011 6:50pm GMT
 

واشنطن 12 يوليو تموز (رويترز) - عبرت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء عن شكوكها بشأن الاتصالات بين مبعوثين من الزعيم الليبي معمر القذافي ومسؤولين من دول حلف شمال الأطلسي وقالت ان الرسائل الصادرة كانت متضاربة وغير واضحة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند ان الولايات المتحدة على علم بأن هناك "الكثير من الناس" الذين يزعمون الحديث باسم القذافي على اتصال بدول غربية مختلفة.

وقالت نولاند ان "الرسائل متضاربة" وليس هناك اتصال واضح بأن "القذافي مستعد لأن يدرك بأن الوقت قد حان كي يرحل".

جاءت تصريحات نولاند بعد قول مسؤولين فرنسيين بأن مبعوثين من القذافي أشاروا الى أن الزعيم الليبي مستعد للتنحي وأن هناك حلا سياسيا "بدأ يتبلور" بشأن هذا البلد.

وقلل مسؤولون أمريكيون باستمرار من شأن تقارير عن اتصالات بين مقربين من القذافي والتحالف الذي يقوده حلف الأطلسي لخلعه وقالوا ان إنهاء النزاع ممكن فقط بالتزام واضح من جانب القذافي بوقف العنف والتنحي عن السلطة.

وقالت نولاند ان الولايات المتحدة مازالت ملتزمة بانجاز التفويض الممنوح بموجب قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1973 الصادر في مارس آذار باستخدام القوة العسكرية لحماية المدنيين الليبيين.

واضافت "إلى أن نتأكد من تنفيذ بنود القرار 1973 وأن (القذافي) أدرك ان الوقت حان للتنحي لن يكون هناك حل."

أ س - س ح (سيس)