2 آب أغسطس 2011 / 19:23 / بعد 6 أعوام

اعتقال المشتبه به الحادي عشر في فضيحة التنصت في بريطانيا

من مايكل هولدن وجورجينا برودان

لندن 2 أغسطس آب (رويترز) - قال مصدر مطلع إن ستيوارت كوتنر الذي تولى على مدى 22 عاما إدارة الشؤون المالية لصحيفة نيوز أوف دا وورلد بينما كان يتولى منصب مدير التحرير اعتقل اليوم الثلاثاء بخصوص فضيحة التنصت على الهواتف في الصحيفة التي توقفت حاليا عن الصدور.

وكانت الشرطة ذكرت أن رجلا عمره 71 عاما اعتقل للاشتباه في ضلوعه في الفساد والتآمر للتنصت على اتصالات بعد وصوله بناء على موعد محدد إلى مركز للشرطة في شمال لندن. وقال المصدر إن الرجل هو كوتنر.

وامتنعت مؤسسة نيوز إنترناشونال الصحفية التابعة لمؤسسة نيوزكورب في بريطانيا عن التعليق.

وأثار سيل من الحقائق تكشف خلال الشهر الماضي غضبا هز إمبراطورية روبرت مردوك الإعلامية وأوساط الصحافة البريطانية وجهاز الشرطة والزعماء السياسيين.

وكان كوتنر مسؤولا عن الموافقة على أي مبالغ مالية تدفعها الصحيفة التابعة لإمبراطورية نيوزكورب التي يملكها روبرت مردوك. وكان أعضاء في البرلمان قد أبلغوا أن مكتبه هو الجهة المسؤولة عن دفع اي أموال إلى محققين من القطاع الخاص.

واستقال على نحو غير متوقع عام 2009 قبل أن تبدا صحيفة جارديان مباشرة نشر سلسلة من الموضوعات ذكرت فيها أن عمليات التنصت على الهواتف في نيوز أوف ذا وورلد نطاقها أوسع كثيرا مما أشارت إليه التحقيقات حتى ذلك الحين.

واضطلع بإجراءات الاعتقال اليوم الثلاثاء محققون يجرون تحريات لتحديد ما إذا كان صحفيون ومحققون من القطاع الخاص تنصتوا بالمخالفة للقانون على رسائل صوتية مسجلة على هواتف محمولة لمشاهير وساسة وضحايا جرائم قتل وعائلات جنود قتلى لجمع مادة لموضوعات صحفية.

وبذلك يكون 11 شخصا قد اعتقلوا هذا العام بخصوص الفضيحة التي استقالت بسببها ربيكا بروكس رئيسة تحرير نيوز أوف ذا وورلد المقربة من مردوك وأكبر مسؤولين في الشرطة البريطانية.

وربما يزيد اعتقال كوتنر الضغط على جيمس ابن روبرت مردوك الذي يتولى منصب رئيس نيوز انترناشونال والذي كان حتى وقت قريب يعتبر خليفة لقطب الإعلام الطاعن في السن على رأس امبراطوريته الصحفية. ودفع مردوك بعدم معرفته بفضيحة التنصت في حينها.

وأشار المشرعون بالفعل إلى أنهم يريدون إعادة استدعاء جيمس مردوك لتوضيح أدلة قدمها إلى لجنة برلمانية بعد أن شكك فيها مسؤولان كبيران سابقان في نيوز انترناشونال.

وكان مردوك أبلغ اللجنة بأنه لم يعرف مدى عمليات التنصت على الهواتف في الصحيفة عندما وافق على دفع مبلغ مالي كبير لأحد الضحايا. لكن المسؤولين السابقين قالا إنهما أطلعاه على دليل يثبت أن الأمر ليس مقصورا على صحفي واحد "مارق".

وكان محرر شؤون العائلة الملكية في الصحيفة كلايف جودمان ومخبر خاص قد حكم عليهما بالسجن عام 2007 بعد إدانتهما بالتنصت على هواتف خاصة بمعاونين للعائلة الملكية.

وكانت مفكرة المخبر الخاص تحتوي على آلاف الأسماء الأخرى التي لم تجر بعد تحقيقات بخصوصها.

وتحقق الشرطة أيضا في مزاعم عن أن بعض الصحفيين دفعوا رشى لضباط في الشرطة مقابل معلومات.

وتوقف صدور نيوز أوف ذا وورلد الشهر الماضي بعد 168 عاما من بدء صدورها في أعقاب مزاعم بأن 4000 هاتف تعرضت للتنصت أحدها يخص تلميذة كانت ضحية جريمة قتل. واضطرت نيوزكورب للتخلي عن عرض قيمته 12 مليار دولار لشراء شبكة (بي. سكاي بي) التلفزيونية الفضائية.

وسببت الضجة ايضا حرجا شديدا لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي دافعت عنه صحف مردوك البريطانية خلال حملة الانتخابات العامة الماضية بعد القبض على مستشاره السابق لشؤون الإعلام آندي كولسون.

وكان كولسون رئيسا لتحرير نيوز أوف ذا وورلد ختى استقال عام 2007 عندما حكم على الصحفي جودمان بالسجن.

وحكم اليوم الثلاثاء على رجل قذف مردوك بطبق مليء بالرغوة خلال جلسة الاستماع البرلمانية بالسجن ستة أسابيع.

ع ا ع- س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below