مجلس الامن يدين الهجوم على السفارتين الامريكية والفرنسية في سوريا

Tue Jul 12, 2011 7:46pm GMT
 

(لاضافة تصويت مجلس الامن مع تعديل المصدر)

من مريم قرعوني وباتريك وورنسيب

بيروت 12 يوليو تموز (رويترز) - ندد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء "بأشد العبارات" بهجمات المتظاهرين أمس الإثنين على السفارتين الأمريكية والفرنسية في دمشق.

وادانت كل من واشنطن وباريس بشدة الرئيس السوري بشار الاسد الذي يحاول بقواته ودباباته اخماد انتفاضة شعبية واسعة النطاق مندلعة منذ اربعة اشهر.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأيبض للصحفيين "لقد فقد شرعيته لرفضه قيادة عملية التحول" نحو الديمقراطية. وتزيد هذه التصريحات من حدة الخطاب الأمريكي ضد الزعيم السوري بسبب القمع العنيف الذي تشنه قواته على المحتجين.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون للصحفيين امس الاثنين "لا نعول في شيء مطلقا على بقائه في السلطة."

ودعا بيان أصدره المجلس المؤلف من 15 دولة وتلاه على وسائل الاعلام سفير ألمانيا لدى الأمم المتحدة بيتر فيتيج الذي يتولى رئاسة المجلس الشهر الحالي السلطات السورية لحماية المنشآت الدبلوماسية والدبلوماسيين.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون قد اتهم في وقت سابق من اليوم روسيا والصين بمحاولة عرقلة قرار من الامم المتحدة بشأن سوريا قائلا ان "صمت مجلس الامن الدولي على سوريا اصبح امرا غير محتمل."

واتهم السفير السوري بالامم المتحدة الولايات المتحدة وفرنسا بتشويه الحقائق عن الهجمات والمبالغة في تصويرها.   يتبع