تحقيق-شركات التطوير العقاري تتدفق على مكة لاستغلال طفرة في زوارها

Mon Jun 13, 2011 11:49am GMT
 

من براوين مينون وجيسون بنهم

دبي/الرياض 13 يونيو حزيران (رويترز) - أثبتت مدينة مكة المكرمة أنها حالة استثنائية في سوق العقارات الذي يعاني أزمة بالشرق الأوسط اذ يتدفق المزيد من الراغبين في أداء شعائر الحج والعمرة على المدينة ليذكوا طفرة في بناء الفنادق.

ويشهد اكثر من 2.5 مليون حاج يتدفقون على مكة سنويا لأداء فريضة الحج تحول المدينة في ظل الفنادق الفخمة والمباني السكنية الشاهقة والرافعات التي تطل الآن على المسجد الحرام.

يقول شجاع زيدي نائب رئيس إدارة المشروعات والمدير العام لفندق وأبراج مكة هيلتون "مكة الآن في أوجها."

وظهرت غابة من المباني الشاهقة بجوار الحرم المكي بنتها شركة جبل عمر للتطوير وتكلفتها اكثر من 5.5 مليار دولار حيث سيفتتح هيلتون وغيره 26 فندقا جديدا لتضاف الى المدينة 13 ألف حجرة أخرى.

وقال زيدي "لا شك أن هذه الغرف ستكون مشغولة بالكامل.. مجرد نمو السكان المسلمين يبرر التوسع."

ويدخل أكثر من ستة ملايين زائر السعودية لأداء الحج والعمرة كل عام.

ويقول البنك السعودي الفرنسي إن إنفاق الحكومة وشركات التطوير العقاري في مكة والمدينة يقدر بنحو 120 مليار دولار على مدى السنوات العشر القادمة وفي الوقت الحالي تجري مشاريع بتكلفة 20 مليار دولار في مكة وحدها.

وأعلنت شركة ماريوت انترناشونال وشركة حياة انترناشونال عن اعتزامهما إدارة وتشغيل فنادق تبنيها شركة جبل عمر.   يتبع