مجموعة سادك تدعو الأطراف في زيمبابوي الى إجراء إصلاحات بسرعة

Mon Jun 13, 2011 12:36pm GMT
 

جوهانسبرج 13 يونيو حزيران (رويترز) - حث زعماء دول الجنوب الافريقي الأطراف السياسية المتناحرة في زيمبابوي اليوم الإثنين على اتخاذ خطوات بسرعة لتسوية خلافاتها حتى يتسنى إجراء الانتخابات.

وقالت مجموعة تنمية الجنوب الافريقي (سادك) إن على حزب الرئيس روبرت موجابي اتحاد شعب زيمبابوي الافريقي/الجبهة الوطنية وحركة التغيير الديمقراطي المنافسة العمل بمزيد من الجهد لتوفير مناخ يسمح بإجراء انتخابات حرة ونزيهة كما ينص الاتفاق السياسي العالمي الذي وقعته الدول عام 2008 .

وأضافت سادك في بيان بعد قمة عقدت مطلع هذا الأسبوع في جنوب افريقيا "شجعت القمة الأطراف... على التحرك بسرعة اكبر لتطبيق الاتفاق السياسي العالمي وتوفير مناخ بناء لإجراء الانتخابات التي ستكون حرة ونزيهة."

ودعت مجموعة سادك الدول الثلاث التي تعمل من أجل التطبيق الكامل للاتفاق في زيمبابوي وهي جنوب افريقيا وزامبيا وموزامبيق لتعيين فريق لتطبيق اتفاق اقتسام السلطة بما يؤدي الى إجراء الانتخابات في نهاية المطاف.

وتثور الشكوك حول ما اذا كان موجابي سيلتزم بتوصيات مجموعة سادك. ويضغط موجابي من أجل إجراء الانتخابات هذا العام على الرغم من اعتراضات حزب رئيس الوزراء مورجان تسفانجيراي وهو حركة التغيير الديمقراطي.

واضطر موجابي (87 عاما) والذي يحكم البلاد منذ عام 1980 لتشكيل حكومة وحدة مع حركة التغيير قبل عامين بموجب تسوية تعرف باسم الاتفاق السياسي العالمي.

وتم توقيع اتفاق الوحدة بعد انتخابات عام 2008 التي أدت الى أعمال عنف هائلة ودفعت البلاد الغنية بالموارد نحو أزمة سياسية أعمق.

وحقق اتفاق اقتسام السلطة نوعا من الاستقرار الاقتصادي لزيمبابوي التي تملك ثاني اكبر احتياطيات من البلاتين في العالم كما تملك احتياطيات هائلة من الألماس.

وتتصاعد التوترات داخل حكومة الوحدة ويضغط موجابي لإجراء انتخابات مبكرة. وكان قد قال إنه يجب إنهاء الائتلاف هذا العام وإجراء الانتخابات في أقرب وقت ممكن.

ويريد تسفانجيراي إجراء الانتخابات العام القادم قائلا إنه يجب أن تأتي الإصلاحات الدستورية والسياسية اولا.

د ز- س ح (سيس)