اصابة اكثر من 70 في احتجاجات على مشروع للسكك الحديدية في ايطاليا

Sun Jul 3, 2011 6:43pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل وتحديث عدد المصابين)

تورينو (إيطاليا) 3 يوليو تموز (رويترز) - اصيب اكثر من 70 شخصا اليوم الاحد عندما القى محتجون معارضون لإنشاء خط للقطار السريع يربط بين إيطاليا وفرنسا الحجارة وأطلقوا الألعاب النارية على الشرطة في اشتباكات عنيفة في واد بجبال الألب.

وانضم الآلاف لمسيرات كانت سلمية في الأساس في وادي سوسا قرب تورينو لمحاولة منع شق نفق يقولون إنه سيضر بالبيئة.

واندلعت اشتباكات بالايدي في عدة نقاط على طول سياج موقع البناء مما اسفر عن اصابة اكثر من 70 ضابط شرطة وعدة محتجين وعامل بالمشروع بعد حدوث عدة إصابات في اشتباكات مماثلة في وقت سابق من الأسبوع الماضي.

واعتقلت الشرطة خمسة أشخاص على الأقل واستخدمت الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق مئات من المحتجين قرب سياج المشروع لكن بعضهم استطاع اختراق الحواجز.

وقال المدون بيبي جريلو "انها حرب اهلية" ووصف المحتجين بالابطال بينما ندد عدة قادة سياسيين بالعنف ونأت الجماعات المدافعة عن البيئة بنفسها عن الاحداث.

ووقعت فرنسا وإيطاليا على اتفاق في 2001 لبناء الخط فائق السرعة وفتح رابط أحدث وأسرع للنقل بين أكبر اقتصادين في اوروبا.

وعارض سكان القرى في الوادي بشدة المشروع الذي يتكلف 15 مليار يورو (21.3 مليار دولار) الذي تدعمه الحكومة والإدارة المحلية.

ونمت الحركة المعارضة لخط السكك الحديدية العالي السرعة خارج نطاق المنطقة المحلية ولقيت التأييد من مجموعات مختلفة من الفوضويين إلى الكاثوليك.

وقالت الشرطة ان العديد من الاشخاص الذين تورطوا في اشتباكات اليوم استغلوا المسيرة كفرصة للعنف وان العديد منهم جاءوا من الخارج.

م ر ح - س ح (سيس)