13 تموز يوليو 2011 / 18:50 / بعد 6 أعوام

قوات القذافي تستعيد قرية جنوبي طرابلس والمعارضة تعد لهجوم مضاد

(لاضافة تقدم قوات القذافي ووقوع اصابات)

من بيتر جراف

الزنتان (ليبيا) 13 يوليو تموز (رويترز) - استعادت قوات موالية للزعيم الليبي معمر القذافي اليوم الاربعاء قرية جنوبي العاصمة سيطرت عليها قوات المعارضة المسلحة قبل اسبوع مما يصيب بانتكاسة خطط المعارضة للزحف نحو طرابلس.

ويؤكد سقوط قرية القوالش التي تبعد نحو 100 كيلومتر عن العاصمة النمط المتعثر لتقدم المعارضة الذي دفع بعض الدول الغربية التي تساند المعارضة الى السعي من أجل حل سياسي للصراع.

ثم تقدمت قوات القذافي بعد استعادة القوالش الى مشارف القلعة وككلة وهما قريتان قريبتان تقعان الى الشمال من البلدة.

وقال مراسل لرويترز انه شاهد أربع أو خمس سيارات اسعاف تبتعد سريعا من خط الجبهة في اتجاه الزنتان حيث يوجد مستشفى للمعارضة.

وقال أطباء في الزنتان ان اثنين من مقاتلي المعارضة توفيا وان 12 اصيبوا بجروح في القتال.

وتوجه مئات المعارضين الى التلال التي تبعد نحو عشرة كيلومترات شمالي القوالش وهم يبدأون هجوما مضادا. وتصاعدت أدخنة سوداء من التلال حيث سقطت قذائف مورتر أطلقتها القوات الحكومية. وقال أحد مقاتلي المعارضة انهم سيستخدمون نفس التكتيكات لاستعادة القوالش مثلما فعلوا قبل اسبوع عندما سيطروا على البلدة. وقال ”انها نفس المعركة.“

واستعد عشرات المعارضين الذين يستقلون نحو 12 شاحنة نصبت عليها اسلحة ثقيلة لشن هجوم مضاد لاستعادة القرية. وكانوا يكبرون وهم يتحركون في قافلة نحو القوالش.

وقال مختار الاخضر وهو من قادة المعارضة ”يزمع المعارضون الوصول الى القرية مع حلول الليل.“ وأضاف ”نحن نعلم انه (القذافي) لديه ... أسلحة ثقيلة لكنه يتراجع الان. اننا نجبره على التراجع.“

وكان فريق لرويترز متواجد في القوالش صباح اليوم الاربعاء عندما بدأت قوات القذافي هجومها على القرية.

وانطلقت نيران الاسلحة الصغيرة في شرق القرية وسقطت قذائف على مقربة. وبعد ذلك مباشرة اسرعت عدة شاحنات تقل مقاتلين من المعارضة غربا خارج القرية بعيدا عن القوات الحكومية المهاجمة بينما كان أحدهم يردد ”اذهبوا الوضع غير آمن هنا“.

وكانت قوات المعارضة تخطط لاستخدام القوالش نقطة انطلاق للاستيلاء على مدينة غريان القريبة التي تسيطر على مدخل الطريق الرئيسي المؤدي شمالا الى العاصمة طرابلس.

وبدأ الصراع في ليبيا بانتفاضة ضد حكم القذافي المستمر من 41 عاما. وتحول الان الى أكثر الانتفاضات دموية في ”ربيع العرب“ الذي يجتاح المنطقة.

ويرفض الزعيم الليبي التنحي كما ان المعارضة عاجزة عن تحقيق تقدم حاسم نحو العاصمة رغم الدعم من طائرات حلف الأطلسي.

وقالت فرنسا أمس انه يجري الان بحث مخرج سياسي للصراع وان مبعوثين للقذافي على اتصال بأعضاء في حلف شمال الاطلسي قالوا انه مستعد للتنحي عن السلطة.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون في باريس ”أصبح الآن الحل السياسي لا غنى عنه أكثر من أي وقت مضى وبدأ يتبلور.“

لكن لم يتضح كيف يمكن ان تقنع المفاوضات القذافي بتغيير رأيه والتخلي عن السلطة خاصة في وقت يظهر فيه التحالف الغربي علامات على وجود انقسام.

ويتعرض الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لضغوط لايجاد حل سريع. وغامر ساركوزي باتخاذ قرار شخصي بدعم مقاتلي المعارضة لكنه الان حريص على تجنب عمليات عسكرية باهظة التكاليف تمتد الى بداية حملة انتخابات الرئاسة في ابريل نيسان 2012 .

وعبرت واشنطن عن شكوكها بشأن مثل هذه الاتصالات قائلة ان الرسائل التي تم تلقيها متناقضة وغير واضحة. وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية ان ”الرسائل متناقضة“ ولا يوجد اتصال واضح يشير الى ان ”القذافي مستعد لادراك ان الوقت حان لرحيله.“

وفيما يكشف توترات جديدة داخل حلف الاطلسي بشأن تكاليف ومدة العملية الليبية قال وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس ان الاعضاء الاخرين في الحلف لا يلقون بثقلهم ووصف اسهامات بعض الدول بأنها ”مؤسفة“.

وقال فوكس في لندن ”الولايات المتحدة مستعدة للانفاق على الدفاع وبريطانيا مستعدة للانفاق على الدفاع ونشر قوات. ودول كثيرة داخل حلف الاطلسي مازالت تحاول ألا تتكبد عناء ويجب عليها ان تعتبر ليبيا دعوة لليقظة.“

وحصل المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة ومقره مدينة بنغازي على دعم دبلوماسي اليوم الأربعاء عندما اعترفت به بلجيكا ولوكسمبورج وهولندا ممثلا شرعيا لليبيا.

وانضمت هذه الدول الى نحو 20 دولة أعلنت بالفعل اعترافها بالمجلس.

ر ف - س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below