المخابرات الافغانية.. متمردون "يشترون" مفجرا انتحاريا

Sun Jul 3, 2011 7:35pm GMT
 

كابول 3 يوليو تموز (رويترز) - قالت وكالة المخابرات الافغانية اليوم الاحد ان قائدا كبيرا بحركة طالبان الباكستانية باع مفجرا انتحاريا لشبكة افغانية متشددة لتنفيذ هجوم على قائد محلي في شرق افغانستان.

والعلاقات بين الدولتين الجارتين متوترة بالفعل بسبب القصف عبر الحدود لشرق افغانستان منذ اسابيع. وتقول باكستان ان "عددا قليلا" من القذائف سقط "بطريقة غير مقصودة" في افغانستان لكن كابول تقول إن المئات من القذائف استهدفت الجانب الافغاني.

وقالت المديرية الوطنية للامن وهي وكالة المخابرات الافغانية ان المفجر الانتحاري باكستاني الجنسية واحتجز من قبل عناصرها في منطقة جاجي ميدان باقليم بكتيا بشرق البلاد قبل ان يتمكن من تنفيذ مهمته.

واضافت الوكالة في بيان ان شير حسن ارسل من قبل شبكة حقاني التي تعتبر واحدة من اخطر جماعات المتمردين التي تقاتل في افغانستان لكنه لم يكن ينوي الانضمام للشبكة.

وبدلا من ذلك قال ان الشبكة اشترته لاستهداف "عزيز الله" وهو قائد افغاني رفضت وكالة المخابرات الافغانية الكشف عن انتمائه او رتبته. وقضى حسن شهرا بعد بيعه في التدريب مع شبكة حقاني.

وقال البيان "اضاف الرجل المعتقل ان قائدا تحت قيادة حكيم الله محسود يبيع مفجرين انتحاريين بما يتراوح بين ستة وثمانية ملايين روبية باكستانية (70 الف الى 93 الف دولار) الى شبكة حقاني لشن مهام انتحارية."

ومحسود هو زعيم حركة طالبان الباكستانية التي يلقى عليها باللوم في العديد من التفجيرات الانتحارية في انحاء باكستان. ولم يذكر البيان السعر الذي حصل عليه حسن او كيف تم اعتقاله.

وشبكة حقاني التي يقودها جلال الدين حقاني متحالفة مع طالبان لكن يعتقد انها على صلة وثيقة بتنظيم القاعدة وانها مهندس العديد من الهجمات الكبيرة في افغانستان بما في ذلك معركة وحشية بالاسلحة داخل احد البنوك.

م ر ح - س ح (سيس)