اصابة العشرات في احتجاجات على مشروع للسكك الحديدية في ايطاليا

Sun Jul 3, 2011 8:47pm GMT
 

(لتحديث عدد المصابين وبيان من الرئيس)

تورينو (إيطاليا) 3 يوليو تموز (رويترز) - أصيب اكثر من 180 من المحتجين ورجال الشرطة اليوم الاحد خلال احتجاجات على إنشاء خط للقطار السريع يربط بين إيطاليا وفرنسا.

وانضم 6000 شخص لمسيرات كانت سلمية في الأساس في وادي سوسا قرب تورينو لمحاولة منع شق نفق يقولون إنه سيضر بالبيئة ويفسد مشهد الوادي الواقع في منطقة الألب.

واندلعت اشتباكات بالايدي في عدة نقاط على طول سياج موقع البناء. وألقى المحتجون الحجارة وأطلقوا الألعاب النارية وردت الشرطة بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

وأصيب 188 من رجال الشرطة في الاشتباكات وأصيب العديد من المحتجين وأحد العمال في الموقع. وأصيب عدد من الناس في اشتباكات مشابهة وقعت في وقت سابق هذا الأسبوع.

واعتقلت الشرطة خمسة أشخاص على الأقل وحاولت تفريق مئات من المحتجين قرب سياج المشروع لكن بعضهم استطاع اختراق الحواجز.

وقال المدون بيبي جريلو "انها حرب اهلية" ووصف المحتجين بالابطال بينما ندد عدة قادة سياسيين بالعنف ونأت الجماعات المدافعة عن البيئة بنفسها عن الاحداث.

وأصدر الرئيس الإيطالي جيورجيو نابوليتانو بيانا أدان فيه الاعتداء على الشرطة وقال إن المندسين العنيفين في الاحتجاجات لن يتم التسامح معهم.

ويعارض سكان القرى في الوادي بشدة المشروع الذي يتكلف 15 مليار يورو (21.3 مليار دولار) والذي تدعمه الحكومة والإدارة المحلية ويموله الاتحاد الأوروبي. ووقعت فرنسا وإيطاليا اتفاقا على إنشاء هذه الوصلة بينهما في عام 2001.   يتبع