عرض للقذافي للتقاعد والبقاء في ليبيا تحت المراقبة

Sun Jul 3, 2011 9:15pm GMT
 

(لإضافة تصريحات من المجلس الوطني الانتقالي واحتجاج)

بنغازي (ليبيا) 3 يوليو تموز (رويترز) - قال مصطفى عبد الجليل زعيم المجلس الوطني الانتقالي الليبي لرويترز اليوم الأحد إن القذافي حصل على فرصة للتقاعد والبقاء على الاراضي الليبية مادام سيتسقيل رسميا ويقبل بإشراف دولي على تحركاته.

ورفضت المعارضة الليبية وحلفاؤها من الغربيين أي حل للصراع لا يتضمن استقالة القذافي قائلين إنه لابد أن يتنحى قبل بدء أي محادثات.

ويقاوم القذافي بشدة كل المطالب الدولية لاستقالته متعهدا بالقتال حتى النهاية.

وفي تصريحاته لرويترز من مقره في بنغازي قال عبد الجليل وهو وزير سابق للعدل في حكومة القذافي إنه تقدم بهذا الاقتراح قبل نحو شهر عبر الأمم المتحدة إلا أنه لم يتلق أي رد بعد من طرابلس.

وقال في المقابلة إنه كحل سلمي عرضوا أنه يمكن للقذافي ان يستقيل وأن يأمر جنوده بالانسحاب من ثكناتهم ومواقعهم ثم يمكن أن يقرر ما إذا كان سيبقى في ليبيا أم خارجها.

ومضى يقول إنه إذا رغب في البقاء في ليبيا فسوف يحددون هم المكان وسيكون ذلك تحت الإشراف الدولي. وتابع قوله إنه سيكون هناك إشراف دولي على كل تحركاته.

وقال إنهم قدموا هذا العرض عبر مبعوث الأمم المتحدة لكنهم لم يتلقوا أي رد. واستطرد أن المجلس الوطني الانتقالي يعتقد أن القذافي يمكن أن يحتجز في ثكنة عسكرية أو في مبنى مدني في ليبيا لكنه لم يذكر تفاصيل.

وأثارت تصريحات عبد الجليل ردود فعل انفعالية حيث اقيم احتجاج صغير ضد اي محادثات مع القذافي أمام احد الفنادق وهون المجلس الوطني الانتقالي من اي تكهنات عن اتساع هوة الخلافات بين زعماء المجلس.   يتبع