منظمة رفضت انضمام النرويجي القاتل إلى صفحتها على الفيسبوك

Sat Jul 23, 2011 9:51pm GMT
 

لندن 24 يوليو تموز (رويترز) - قالت منظمة اوروبية هامشية معادية للاسلام اليوم السبت ان الرجل الذي يشتبه في ارتكابه مجزرة بالسلاح والقنابل في النرويج حاول الانضمام إلى صفحة المنظمة على الفيسبوك لكن طلبه قوبل بالرفض بسبب صلاته الواضحة بالنازية الجديدة.

وقال اندرس جريفيرز مؤسس منظمة أوقفوا أسلمة اوروبا ان اندرس برينج بريفيك قدم الطلب قبل نحو 18 شهرا.

وقال بريفيك في افادة وضعها على الانترنت في ديسمبر كانون الأول 2009 انه اجرى مناقشات مع منظمة أوقفوا أسلمة اوروبا لكن جريفيرز قال ان منظمته ليس لديها اي سجل بهذا الشأن.

وقال جريفيرز لرويترز "لم يجر اي اتصال معنا على الاطلاق ولم يقدم لنا قط اي نصيحة."

لكنه قال ان من المحتمل ان بريفيك شارك في واحدة من مظاهرات المنظمة.

وقال ان عضوا بالمنظمة في جزر فارو فحص قائمة "اصدقاء" بريفيك على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك عندما حاول الانضمام إلى المنظمة واكتشف ان احدهم يستخدم صورة لزعيم حركة النازيين الجدد في الدنمرك جوني هانسين كصورة له على صفحته.

وقال الشريك المؤسس لمنظمة أوقفوا أسلمة اوروبا ستيفن جاش "نصحنا (العضو) بعدم السماح لهذا الشخص بالانضمام او الكتابة على صفحة الرسائل الخاصة بالمنظمة على الفيسبوك."

وأسس جريفيرز وجاش منظمة أوقفوا أسلمة اوروبا بهدف "الحيلولة دون ان يصبح الإسلام قوة سياسية مهيمنة في اوروبا." وتقول المنظمة ان عدد اتباعها وصل إلى 30 ألفا على الفيس بوك. وقال جاش ان المنظمة غير سياسية وتعارض كلا من الإسلام والنازية.

ونظمت المنظمة أول مظاهرة لها عام 2007 في بروكسل في ذكرى هجمات 11 سبتمبر ايلول على نيويورك رغم ان السلطات حظرت المناسبة.

ح ع- س ح (سيس)