عشرات الالوف من اليمنيين يفرون من العنف في الجنوب

Mon Jul 4, 2011 5:55pm GMT
 

من محمد مخشف

عدن (اليمن) 4 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤول حكومي ان زهاء 54 ألف يمني فروا من محافظة أبين في جنوب البلاد منذ سيطر المتشددون على عاصمتها الشهر الماضي مع اشتداد القتال في المنطقة.

وما زالت المظاهرات الضخمة المطالبة بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح والازمة السياسية التي تعصف باليمن تشل البلاد.

وتتعرض حكومته لخطر فقدان السيطرة على أجزاء من البلاد واكتساب جناح القاعدة المحلي موطئ قدم قرب خطوط الملاحة.

ويثير فرار الالاف من العنف في الجنوب وكذلك نقص الغذاء والماء احتمال ان تشهد البلاد ازمة انسانية وهي على شفا الانهيار بالفعل.

وقال مسؤول حكومي مكلف بشؤون اللاجئين لوفد من الامم المتحدة يزور اليمن ان عشرات الالوف فروا من أبين الى عدن.

واستولى المتشددون على مدى الشهور الاخيرة على مدينتين وقاعدة عسكرية في أبين ويقاتلون الجيش للاستيلاء على قاعدة اخرى خارج عاصمة المحافظة.

وقال مسؤول محلي ان 13 متشددا وستة جنود قتلوا في اشتباكات جديدة اليوم حول تلك القاعدة. وبعث الجنود برسالة استغاثة يوم الاحد قائلين انهم محاصرون منذ ما يزيد على الشهر.

واضاف المسؤول متحدثا الى رويترز هاتفيا "اللواء الخامس والعشرون الذي يقاتل خارج زنجبار سيواصل القتال حتى اخر طلقة برغم الظروف الصعبة التي يواجهها بما في ذلك نقص الامدادات والتعزيزات البشرية."   يتبع