5 تموز يوليو 2011 / 18:34 / بعد 6 أعوام

حكومة ميركل تتعرض لضغوط بشأن صفقة دبابات للسعودية

من اريك كيرسكبوم

برلين 5 يوليو تموز (رويترز) - تواجه حكومة المستشارة الالمانية انجيلا ميركل استجوابا قاسيا في البرلمان بشأن صفقة سرية لبيع دبابات للسعودية تقول المعارضة في ألمانيا انها تقلب أوضاع ما بعد الحرب التي تقيد بشدة مبيعات اسلحة للخارج.

وكانت رويترز قد بثت تقريرا من الرياض يوم الاثنين أشارت فيه الى ان مصادر أمنية سعودية أكدت ان هناك اتفاقا لبيع 200 دبابة من طراز ليوبارد 2 مما أذكى جدلا سياسيا متناميا بشأن صفقة الاسلحة بعد ان سربت مجلة دير شبيجل أول تفاصيل بشأنها يوم الاحد.

وتفرض ألمانيا منذ فترة طويلة قواعد على صادرات الاسلحة تحظر عليها بيع أسلحة لدول في مناطق ازمات وتلك التي بها مشاكل تتعلق بحقوق الانسان أو تشارك في صراعات مسلحة. والشرق الاوسط باستثناء اسرائيل يعتبر منذ فترة طويلة منطقة توتر محظورة.

وحرصت السعودية على شراء دبابات المانية طوال الاعوام الثلاثين الاخيرة لكن طلبها كان يرفض حتى الان.

ووصف وزير الدفاع الالماني توماس دي مايتسيره هذه المسألة بأنها موضوع أمن قومي وامتنع عن التعليق.

وقال دي مايتسيره للصحفيين اليوم الثلاثاء "اجتماعات مجلس الامن القومي سرية وستبقى على هذا النحو."

وقال نواب المعارضة انهم سيطالبون باجابات في مناقشة برلمانية يوم الاربعاء بشأن تقارير الاخبار.

وقال يورجين تريتين زعيم حزب الخضر المعارض في البرلمان "في مرحلة ما سيتعين على الحكومة ان تتخلى عن قناع السرية وان تبرئ ساحتها."

وأضاف تريتين "حاول فقط ان تبقي عليها سرية عندما تبدأ في تسليم دبابات ثقيلة الى السعودية."

وبيع أسلحة للخارج مسألة حساسة في المانيا بسبب ماضيها النازي وأيضا بسبب دور مصانع الاسلحة سيء السمعة مثل كروب في اذكاء الحروب في القرنين التاسع عشر والعشرين بصادرات اسلحة الى جميع الاطراف المتحاربة تقريبا.

لكن رغم القيود التي تفرضها على نفسها فان صادرات الاسلحة الالمانية ارتفعت الى المثلين في العقد الاخير وتقدمت المانيا على بريطانيا وفرنسا لتصبح ثالث أكبر دولة مصدرة للاسلحة في العالم بعد الولايات المتحدة وروسيا.

ويعمل نحو 90 الف عامل في قطاع الدفاع الذي ينمو بسرعة. وتعد دبابات (2إيه7 بلوس) من صنع كراوس مافي فيجمان وراينميتال من أفضل دبابات المعارك الرئيسي في العالم.

ولم تعلق اسرائيل على التقرير مما زاد من التكهنات بأن المانيا وافقت سلفا على الصفقة مع حليفها القديم.

وقال يواكيم هويرستر عضو الحزب المحافظ الذي تنتمي اليه ميركل والخبير في الشؤون العربية "عادة لا يتوقع المرء ان تعترض اسرائيل اذا تسلمت السعودية دبابات."

وقال "كان هذا هو الحال دائما في الماضي وهذا هو السبب في انه لم ترسل اسلحة الى هناك قبل ذلك. لكن الموقف السياسي الجغرافي في الشرق الاوسط تغير كثيرا حتى ان اسرائيل ليس لديها تعليق على ذلك -- ويتحدث عن هذا الحجم."

وعلاقات المانيا مع اسرائيل تشكلت وفقا لذكرى محارق النازي وأيدت جميع الحكومات التي جاءت بعد الحرب العالمية الثانية بوضوح اسرائيل.

وفي القدس امتنع متحدث عسكري اسرائيلي عن بحث أي اتفاق محدد. لكن بصفة عامة قال "لا يمكنني ان اتخيل اننا سنتضايق بسبب مثل هذه الصفقة لاننا ليس لدينا حدود برية مع السعودية."

وقال جيرنوت ايرلر النائب البرلماني عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي ان صفقة الدبابات هذه ستكون غير شرعية.

وقال كريستيان شترويبل العضو البارز في حزب الخضر "النظام السعودي من أكثر الانظمة الاستبدادية في العالم العربي."

وأضاف "هذا البلد لا يهتم بحقوق الانسان وساعد جيرانه على ضرب الحركات المؤيدة للديمقراطية."

حتى اعضاء ائتلاف يمين الوسط الي تتزعمه ميركل عبروا عن هواجسهم.

وقالت مصادر الائتلاف لرويترز انه في اجتماع للنواب المحافظين في البرلمان مساء امس الاثنين انتقد الصفقة رئيس البرلمان نوربيرت لاميرت وخبير حقوق الانسان اريكا شتاينباخ.

غير ان بعض النواب عبروا عن تأييدهم قائلين ان حلفاء المانيا الاخرين يبيعون دبابات للسعودية وعلاوة على ذلك فان هذا البلد حليف استراتيجي مهم.

ر ف - س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below