دعوى ضد المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصري لمحاكمة امرأة عسكريا

Tue Jul 5, 2011 7:25pm GMT
 

القاهرة 5 يوليو تموز (رويترز) - أقامت ثلاث منظمات لمراقبة حقوق الإنسان دعوى قضائية اليوم الثلاثاء ضد رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي لمحاكمة أنثى أمام محكمة عسكرية وقالت إن المرأة تعرضت للتعذيب وأرغمت على إجراء فحص عذرية.

وكانت مقيمة الدعوى التي لم يعرف عمرها على الفور من بين 17 امرأة وفتاة ألقي القبض عليهن في التاسع من مارس آذار حين أبعد الجيش محتجين عن ميدان التحرير الذي كان بؤرة الاحتجاجات التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك يوم 11 فبراير شباط.

وقالت المنظمات الحقوقية الثلاث في بيان إن المرأة حوكمت أمام محكمة عسكرية دون أن تعرف الاتهامات الموجهة لها وإن الأحكام صدرت على المحتجات اللاتي قبض عليهن في غضون أربعة أيام من اعتقالهن.

وجاء في صحيفة الدعوى التي أقيمت أمام محكمة القضاء الإداري بحسب البيان أن الفتاة "تعرضت لأبشع أنواع الإهانة والتعذيب وانتهاك لحرمة جسدها وصل للكشف على عذريتها على مرأى ومسمع من العاملين بالسجن الحربي إبان فترة اعتقالها."

وأضاف أن الفتاة التي لم يرد اسمها في البيان احتجزت في الفترة من التاسع مارس آذار إلى الحادي عشر من نفس الشهر.

وأقامت الدعوى منظمة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية ومركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب ومركز هشام مبارك للقانون وورد بها اتهام لأشخاص آخرين.

وكانت منظمة العفو الدولية قد جمعت شهادات من بعض النساء اللاتي تحدثن عن اختبارات العذرية وضرب وصدمات كهربائية وتفتيش الذاتي وأن ذلك حدث خلال قيام جنود بتصويرهن.

ونفي مسؤول عسكري كبير الشهر الماضي تصريحات لواء في الجيش للقناة الإخبارية سي إن إن أكد فيها إجراء اختبارات العذرية على المحتجات خلال احتجازهن.

وينفي الجيش أيضا إساءة معاملة المحتجات المعتقلات.   يتبع