مقتل طفلة كانت تحمل حقيبة متفجرات في أفغانستان

Sun Jun 26, 2011 3:19pm GMT
 

كابول 26 يونيو حزيران (رويترز) - قالت الحكومة الافغانية اليوم الأحد إن طفلة في الثامنة من عمرها قتلت حينما انفجرت حقيبة متفجرات أعطاها إياها أعضاء في حركة طالبان لدى اقترابها من موقع للشرطة في جنوب أفغانستان.

وقالت وزارة الداخلية في بيان "المتمردون سلموا حقيبة فيها قنبلة بدائية الصنع لفتاة في الثامنة من عمرها وطلبوا منها إعطاءها لقوات الشرطة.. وبينما كانت الفتاة تقترب من الشرطة انفجرت الحقيبة فقتلت الفتاة."

وسجلت حالات من قبل استخدم فيها المتشددون إناثا لتنفيذ تفجيرات وكانت هناك حالات أكثر لمقاتلين يرتدون ملابس النساء التي تغطي الجسد من الرأس حتى أخمص القدم. ولكن استخدام الأطفال ليس شائعا هذه الأيام.

وفي مايو أيار عرضت شرطة أفغانستان أربعة صبية جميعهم دون 13 عاما قالوا إنه جرى تجنيدهم كمنفذي تفجيرات من منازلهم في باكستان. وقال أحد الصبية إنهم أبلغوا أنهم سينجون من الهجمات الانتحارية.

وفي وقت لاحق نفت طالبان تجنيد أطفال لشن هجمات انتحارية.

ووقع حادث التفجير الأخير في منطقة تشار تشينو في إقليم أرزكان في جنوب أفغانستان. ولم تقع إصابات بين أفراد الشرطة.

وجاء مقتل الفتاة بينما قتل أربعة من أفراد قوات حلف شمال الأطلسي خلال اليومين الماضيين منهم جنديان إسبانيان توفوا اليوم الأحد بعد انفجار قنبلة بدائية الصنع في غرب أفغانستان.

وقتل انتحاري يقود سيارة ملغومة 20 شخصا على الأقل في هجوم على مستشفى في منطقة لوجار النائية في شرق البلاد أمس مما أسفر عن تضرر قسم الولادة في المستشفى.

وبلغ عدد القتلى بين العسكريين والمدنيين مستوى قياسيا العام الماضي الذي كان أعنف الاعوام منذ أن أطاحت قوات أفغانية مدعومة من الولايات المتحدة بنظام طالبان في أواخر 2001 .

س ح - ع ع (سيس)