الظواهري يصبح زعيم تنظيم القاعدة خلفا لأسامة بن لادن

Thu Jun 16, 2011 3:39pm GMT
 

دبي 16 يونيو حزيران (رويترز) - نشر موقع إسلامي اليوم الخميس بيانا منسوبا لتنظيم القاعدة يعلن فيه تولي أيمن الظواهري "مسؤولية إمرة الجماعة" بعد مقتل مؤسسها وزعيمها أسامة بن لادن الشهر الماضي في خطوة كانت متوقعة على نطاق واسع بعد سنوات طويلة كان فيها الظواهري هو الرجل الثاني في التنظيم.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي توعد الظواهري المصري الجنسية بالمضي في حملة القاعدة على الولايات المتحدة وحلفائها. ويعرف منذ وقت طويل أن الظواهري كان نائبا لابن لادن والعقل المدبر للكثير من عمليات القاعدة.

وجاء في البيان الذي نشره موقع أنصار المجاهدين "إن القيادة العامة لجماعة قاعدة الجهاد وبعد استكمال التشاور تعلن تولي الشيخ الدكتور أبي محمد أيمن الظواهري وفقه الله مسؤولية إمرة الجماعة."

وكان الظواهري الخليفة المرجح لابن لادن بعد مقتل الرجل المسؤول عن هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على نيويورك وواشنطن على أيدي قوات أمريكية خاصة في باكستان قبل 45 يوما.

ومكان الظواهري غير معلوم وإن كان هناك اعتقاد بانه يختبيء في منطقة على الحدود بين افغانستان وباكستان. وتعرض الولايات المتحدة مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تقود للقبض عليه أو إدانته.

وفي واشنطن قال مسؤول أمريكي كبير إن الظواهري سيواجه أوقاتا صعبة في قيادة التنظيم مع تركيزه على سلامته الشخصية".

وأضاف "لم يظهر قيادة قوية أو مهارات تنظيمية خلال نشاطة بالقاعدة .. بخلاف الكثير من كبار مقاتلي القاعدة لا يملك الظواهري خبرة قتالية حقيقية لكنه اختار أن يكون جنرالا غير مقاتل له صورة ناعمة."

وقال ساجان جوهل من مؤسسة اسيا والمحيط الهادي للاستشارات الأمنية إن الظواهري كان مسؤولا بشكل خاص عن القاعدة لسنوات لكنه يفتقر لحضور بن لادن و"قدرته على توحيد الفصائل العربية المختلفة تحت مظلة التنظيم."

وقال فواز جرجس وهو خبير في شؤون الشرق الأوسط في كلية لندن للاقتصاد إن مقاتلي القاعدة في جنوب آسيا "مطاردون" وقادتها مختبئون ولن يستطيع الزعيم الجديد فعل الكثير لإعادة التنظيم إلى سابق عهده.   يتبع