تركيا تدعو إلى الانهاء الفوري للحملة الامنية السورية ضد المحتجين

Thu Jun 16, 2011 4:29pm GMT
 

(لإضافة تصريحات داود اوغلو وتفاصيل)

أنقرة 16 يونيو حزيران (رويترز) - دعت تركيا سوريا إلى الوقف الفوري لحملتها العسكرية التي تهدف إلى قمع الاحتجاجات وإلى اجراء اصلاحات ديمقراطية وذلك خلال اجتماع بين وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو ومبعوث سوري رفيع.

ووضعت الحملة التي وصفها رئيس الوزراء التركي رجب طب اردوغان بانها "وحشية" العلاقات السورية في اختبار ووفرت تركيا الملجأ لأكثر من 8500 لاجئ سوري عبروا الحدود من سوريا.

وقال داود اوغلو للصحفيين بعد اجتماع استمر ثلاث ساعات مع المبعوث السوري حسن تركماني صباح اليوم الخميس "نحن في حاجة إلى سوريا قوية ومستقرة ومزدهرة. ولتحقيق ذلك نعتقد ان من الضروري تحقيق عملية اصلاح شاملة باتجاه التحول إلى الديمقراطية يضمنها الرئيس بشار الاسد."

ووصف وزير الخارجية التركي المحادثات مع تركماني بأنها ودية ووصف سوريا بأنها "الصديق الاقرب" لتركيا وقال "من اجل تحقيق ذلك يجب ان يتوقف العنف فورا. رأيت أمس الخوف واضحا في عيون الناس وشاركتهم ذلك."

وتحدث داود أوغلو يوم الأربعاء مع لاجئين عند الحدود بينهم مصابون في مستشفيات متنقلة في بلدة يايلاداجي الواقعة على الجانب الآخر من الحدود مع بلدة جسر الشغور السورية على بعد 20 كيلومترا فقط. وهتف اللاجئون قائلين "الشعب يريد الحرية" و"ساعدنا يا اردوغان."

وعززت الدبابات والعربات المدرعة السورية اليوم الخميس مواقعها حول بلدة معرة النعمان الشمالية.

وكان تركماني قد أجرى أمس الاربعاء محادثات مع اردوغان الذي دعا إلى إصلاح سياسي سريع في سوريا. وقال تركماني إن لاجئين سوريين مقيمين في مخيمات مؤقتة في إقليم هاتاي الحدودي سيعودون سريعا إلى سوريا.

وكان الاسد قد طلب ارسال مبعوث إلى تركيا عندما اتصل باردوغان يوم الثلاثاء لتهنئته بفوزه بفترة ثالثة في منصبه.   يتبع