شكوك حول خطة رئيس الوزراء اليوناني لتعديل وزاري بعد استقالة نواب

Thu Jun 16, 2011 7:00pm GMT
 

من هاري باباكريستو ورينيه مالتيزو

أثينا 16 يونيو حزيران (رويترز) - هددت استقالات من البرلمان اليوم الخميس بإحباط مساعي رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو لإجراء تعديل في حكومته ونيل الموافقة على إجراءات تقشف مطلوبة لإنقاذ البلد من العجز عن سداد الديون.

وألقى الاضطراب السياسي ظلالا من الشك على الخطة الخمسية للحكومة الاشتراكية التي طالب بها مقرضون رئيسيون لخطة الإنقاذ والتي تشمل زيادة الضرائب وتقليص الإنفاق وبيع ممتلكات للحكومة الأمر الذي أثار مخاوف مستثمرين يخشون أن تؤثر المشاكل على الأسواق العالمية.

وذكر باباندريو في كلمة أمام البرلمان أنه سيلتزم بمسار الإصلاح ويواصل السعي إلى توافق أوسع نطاقا بين الأحزاب السياسية في اليونان.

وقال "ردنا على التحديات التي نواجهها هو الاستقرار والاستمرار على مسار الإصلاح."

لكن محللين قالوا إن باباندريو يواجه صعوبات متزايدة في سبيل تشكيل حكومة جديدة والحصول على موافقة على إجراءات التقشف وسط فوضى سياسية أعقبت اضرابات واحتجاجات عنيفة عمت أنحاء البلاد أمس الأربعاء.

ويعقد نواب الحزب الحاكم اجتماعا لمجموعتهم البرلمانية لمناقشة سياسات الحكومة.

واستقال نائبان اشتراكيان اليوم الخميس احتجاجا وسيحل محلهما اثنان آخران من نفس الحزب.

وتراجعت الأسهم عالميا إلى أدنى مستوى منذ ثلاثة اشهر كما تهاوى اليورو وارتفعت كلفة تأمين الدين اليوناني ضد العجز عن السداد إلى مستوى قياسي جديد.   يتبع