18 تموز يوليو 2011 / 15:53 / منذ 6 أعوام

قوات المعارضة الليبية تزعم انتصارها في البريقة

من نك كاري

مصراتة (ليبيا) 18 يوليو تموز (رويترز) - قال متحدث من المعارضة الليبية اليوم الاثنين ان مقاتلي المعارضة طردوا معظم قوات معمر القذافي من مدينة البريقة النفطية في أكبر تقدم لقوات المعارضة المسلحة على الجبهة الشرقية منذ أسابيع.

وقتل أكثر من 30 شخصا من الجانبين في القتال الذي دار على مدى اليومين الماضيين.

وقال المتحدث شمس الدين عبد المولى ان مقاتلي المعارضة يحاصرون البريقة وهي مرفأ رئيسي لتصدير النفط ويوجد بها مصفاة تكرير ومصنع كيماويات وظلت لعدة أشهر تمثل خط الجبهة الشرقي لقوات القذافي.

لكن شوارع المدينة مليئة بالألغام الأمر الذي يجعل من الصعب تأمين السيطرة التامة عليها.

وقال عبد المولى لرويترز عبر الهاتف ”تراجع الجزء الرئيسي (لقوات القذافي) إلى راس لانوف... علمت أنهم (قوات القذافي) لديهم بعض الشاحنات رباعية الدفع مزودة بأسلحة آلية تنتشر بين راس لانوف وبشر.“

وتقع راس لانوف وهي مركز نفطي آخر على بعد نحو 100 كيلومتر الى الغرب من البريقة.

وذكر عبد المولى ان عشرة من مقاتلي المعارضة قتلوا وأصيب 175 يوم السبت كما قتل اثنان واصيب 120 أمس الاحد.

وقال عبد المولى إن الجزء الاكبر من قوات المعارضة تجاوز البريقة الان وفي طريقها الآن الى بلدتي بشر والعقيلة. واضاف ”أنا واثق انها ستشتبك اليوم أو غدا (مع قوات القذفي) في بشر والعقيلة أو في محيطهما.“

وقالت وكالة الأنباء الليبية ان 19 شخصا من أنصار القذافي قتلوا في اليومين الماضيين نتيجة قصف قوات حلف شمال الأطلسي لمنطقة البريقة.

وفي حين حقق مقاتلو المعارضة مكاسب في شرق وغرب ليبيا في الأيام القليلة الماضية انتقدت روسيا الولايات المتحدة ودولا اخرى لاعترافها بالمجلس الوطني الانتقالي المعارض كحكومة شرعية لليبيا قائلة إن ذلك يمثل انحيازا للمعارضة في حربها المستمرة منذ خمسة أشهر للاطاحة بالقذافي.

وقال سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي للصحفيين في موسكو اليوم الاثنين ”من يعلنون الاعتراف ينحازون تماما إلى تيار سياسي واحد في حرب أهلية.“

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية قد أعلنت اعترافها بالمعارضين يوم الجمعة عندما كانت في تركيا لحضور اجتماع مجموعة الاتصال الدولية بشأن ليبيا في خطوة دبلوماسية كبيرة من شأنها فك تجميد مليارات الدولارات من الاموال الليبية.

واتخذت روسيا والصين موقفا لينا من القذافي ولم تحضر اي منهما اجتماع مجموعة الاتصال.

وفي البريقة الواقعة على بعد 750 كيلومترا شرقي طرابلس ميناء نفطي استراتيجي. وقد يمثل الهجوم انطلاقة جديدة للمعارضة باتجاه الغرب عقب اسابيع من التوقف.

ويرفض القذافي التنحي رغم مرور خمسة اشهر على انتفاضة ضد حكمه وتعرضه لغارات جوية من قبل الحلف وانشقاق اعضاء من دائرة المقربين منه.

واثار التقدم البطيء لقوات المعارضة توترا داخل اوساط الحلف في ظل ضغط بعض الاعضاء للتوصل لحل عبر المفاوضات للوصول لنهاية سريعة للصراع الذي ظن العديد انه سيستمر اسابيع قليلة فقط.

وسرت انباء عن ان القذافي يسعى لايجاد مخرج للأزمة من خلال التفاوض لكنه وصف في خطاب يوم السبت المعارضين بانهم خونة لا قيمة لهم ورفض تلميحات بانه على وشك الرحيل عن البلاد.

وانتقلت السيطرة على البريقة بين مقاتلي المعارضة وقوات القذافي عدة مرات في معارك كر وفر على طول الساحل الليبي على البحر المتوسط منذ اندلاع الانتفاضة في فبراير شباط.

ويقول المعارضون ان استعادة البريقة سيكون نقطة تحول في الصراع على الجبهة الشرقية.

وقال حلف الأطلسي ان طائراته هاجمت اليوم الاثنين نظاما للرادار كان يستخدم لأغراض عسكرية في المطار الرئيسي في طرابلس.

كما هاجمت طائرات حلف الاطلسي قوات القذافي قرب البريقة. وقال الحلف ان الاهداف التي ضربها يوم الجمعة تضم دبابة وخمس مركبات مدرعة وراجمتي صواريخ قرب البريقة.

ولم يعلق مسؤولون ليبيون في العاصمة على القتال في البريقة ولم يتسن على الفور التحقق من تصريحات المعارضين عما يدور هناك.

وعلى جبهة اخرى وفي منطقة الجبل الغربي جنوب غربي طرابلس قال مقاتل من المعارضة يحرس نقطة تفتيش في المنطقة في تصريح لرويترز ان قوات تابعة للقذافي تبادلت اطلاق قذائف مدفعية في وقت مبكر صباح الاحد مع قوات المعارضة في قرية القواليش .

ورغم مقاومة قوات القذافي أحرز مقاتلو المعارضة تقدما في المنطقة.

ا س - س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below