باكستانيون يسعون لاعتقال مستشار سابق للمخابرات الأمريكية

Mon Jul 18, 2011 9:40pm GMT
 

اسلام اباد 18 يوليو تموز (رويترز) - قال محامي ثلاثة من رجال القبائل الباكستانية اليوم الاثنين انه اقام دعوى قضائية باسمهم ضد المستشار القانوني السابق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية لموافقته على شن ضربات صاروخية باستخدام طائرات بدون طيار قتلت مئات الأشخاص.

وتقوم هذه الطائرات المزودة بالصواريخ بدور أكبر من أي وقت مضى في العمليات الأمريكية لمكافحة الارهاب. لكن باكستان شكت مرارا من الهجمات الأمريكية باستخدام الطائرات بدون طيار قائلة انها تعقد جهود اسلام اباد لكسب دعم الشعب الباكستاني وعزل المتشددين في المناطق الحدودية.

وأشار محامي الرجال الثلاثة شاه زاد أكبر في عريضة الدعوى الى ان جون ريزو عمل مستشارا عاما لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية حتى 25 يونيو حزيران 2009.

وقال أكبر في دعواه التي كتبت باللغة الانجليزية "كان أحد أدواره في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الموافقة على قائمة أشخاص لقتلهم كل شهر في باكستان على أيدي المخابرات باستخدام الطائرات بدون طيار."

وتابع أكبر في مؤتمر صحفي حضره واحد من الشاكين الثلاثة انه يحاول استصدار "مذكرة اعتقال دولية" بحق ريزو.

وقالت الدعوى ان ريزو اقر في مقابلة مع مجلة نيوزويك هذا العام بموافقته على شن ضربات باستخدام طائرات بدون طيار.

وقال كريم خان أحد الشاكين الذي فقد شقيقه وأحد ابنائه في واحدة من ضربات الطائرات بدون طيار في ديسمبر كانون الأول 2009 "أمريكا تقتل الناس في المناطق القبلية وتصفهم بأنهم ارهابيون ... لسنا ارهابيين. نحن مواطنون باكستانيون مسالمون."

أ س - س ح (سيس)