مسؤولون ليبيون يقولون إن حلف الأطلسي ضرب منزلا لمدنيين

Sun Jun 19, 2011 11:35am GMT
 

من نك كاري

طرابلس 19 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤولون ليبيون إن عددا من المدنيين قتلوا خلال هجوم لحلف شمال الأطلسي على مبنى سكني في العاصمة وهو زعم إن تحقق من الممكن أن يثير شكوكا جديدة داخل الحلف بشأن مهمته في ليبيا.

واصطحب مسؤولون بالحكومة الليبية صحفيين إلى منطقة سكنية في حي عرادة بطرابلس وشاهدوا جثة تنتشل من تحت أنقاض مبنى مدمر.

وفي مستشفى محلي عرض على الصحفيين ثلاث جثث أحدها لطفل وقال مسؤولون حكوميون إنهم بين سبعة قتلوا في الغارة الجوية.

وقال خالد الكعيم نائب وزير الخارجية الليبي للصحفيين في مكان الحادث إن هناك استهدافا مقصودا ومتعمدا للمباني المدنية. وأضاف أن هذه علامة أخرى على وحشية الغرب.

ولم يصدر حلف الأطلسي على الفور تعقيبا بشأن الغارة الجوية لكنه قال في أوقات سابقة إنه لا يستهدف إلا المواقع العسكرية أو مواقع القيادة والتحكم. وليست هناك طريقة يتمكن بها الصحفيون من التحقق من أن كل الجثث التي عرضت عليهم من ضحايا قصف المبنى.

ويتلقى مراقبون دوليون في بعض الأحيان مزاعم الحكومة الليبية بسقوط ضحايا من المدنيين في ضربات جوية لحلف شمال الأطلسي بتشكك. وفي إحدى المرات قدم مسؤولون ليبيون طفلة مصابة باعتبارها ضحية لغارة جوية لكن أفراد فريق العمل الطبي مرر رسالة إلى صحفي أجنبي يقولون فيها إنها أصيبت في حادث سير.

وتعجز السلطات الليبية حتى الآن عن إثبات أن أعدادا كبيرة من المدنيين قتلوا في غارات جوية للحلف لكن إذا تمكنت من ذلك فإن هذا سيضعف الالتزام المتذبذب أصلا لبعض أعضاء الحلف.

ويقصف الحلف أهدافا في ليبيا منذ أشهر فيما يقول الحلف إنها عملية لحماية المدنيين الذين ثاروا على حكم العقيد معمر القذافي المستمر منذ 41 عاما.   يتبع