كلينتون تحث الهند على فتح الأسواق وتعزيز التعاون النووي المدني

Tue Jul 19, 2011 4:02pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من آندرو كوين وكريتيفاس موكيرجي

نيودلهي 19 يوليو تموز (رويترز) - حثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الهند اليوم الثلاثاء على تعديل قانون يمنع الشركات الأمريكية من المشاركة في سوق الطاقة النووية الذي يبلغ حجمه 150 مليار دولار وفتح ثالث أكبر اقتصاد في آسيا بشكل أكبر أمام الاستثمار الأجنبي.

واستهلت كلينتون محادثات رفيعة المستوى مع الهند بدفع مهذب وإن كان صارما لنيودلهي على التحرك بشأن قضايا اقتصادية رئيسية بينما يسعى الجانبان لتعزيز علاقة اشتملت على الكثير من الوعود التي لم تنفذ بعد.

وكانت حكومة الهند قد وعدت منذ فترة بفتح اقتصادها الذي يبلغ حجمة 1.6 تريليون دولار لكن يتعين عليها أيضا تبديد مخاوف المعارضة من فقد الوظائف لصالح الشركات الأجنبية.

كما تعهدت كلينتون بدعم أمريكي قوي للهند في معركتها ضد الارهاب الذي تجلت خطورته في الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي في مومباي بثلاث قنابل وقالت انها سوف تضغط على باكستان كي تكثف حملتها على المتشددين الذي يعتقد انهم يعملون انطلاقا من أراضيها.

وتستهدف زيارة كلينتون للهند وهي الثانية لها كوزيرة للخارجية البناء على ما تحقق من تقدم منذ زيارة الرئيس باراك أوباما لنيودلهي في نوفمبر تشرين الثاني واعلانه ان اكبر ديمقراطيتين في العالم هما شريكان طبيعيان.

ومنذ ذلك الحين تصطدم آمال الولايات المتحدة في تطبيق سريع للاتفاق النووي المدني بالعديد من العقبات التشريعية والتعقيدات السياسية التي تقول الشركات الأمريكية الكبرى انها تحول دون حصولها على نصيب من السوق الهندي.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي بعد اجتماعها مع نظيرها الهندي إس.إم. كريشنا "نحتاج الى حل هذه القضايا التي مازالت عالقة حتى نتمكن من جني فوائد العمل الخارق الذي بذلته حكومتا بلدينا."   يتبع