رئيس وزراء مصر.. إنهاء خدمة الضباط المتهمين في قتل متظاهرين

Sat Jul 9, 2011 8:21pm GMT
 

من محمد عبد اللاه

القاهرة 9 يوليو تموز (رويترز) - قال رئيس زراء مصر عصام شرف اليوم السبت إنه أمر إنهاء خدمة القيادات وضباط الشرطة المتهمين في قضايا قتل أكثر من 846 متظاهرا خلال الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.

وأصيب في الانتفاضة التي اندلعت يوم 25 يناير كانون الثاني واستمرت 18 يوما أكثر من ستة آلاف متظاهر في القاهرة ومدن مصرية أخرى.

ويحاكم أو أحيل إلى المحاكمة في تهم تتصل بقتل المتظاهرين والشروع في قتلهم كل من مبارك ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي ورئيس مجلس الشورى المحلول صفوت الشريف ورئيس مجلس الشعب المحلول فتحي سرور وعدد من الأعضاء القياديين في الحزب الوطني المحلول الذي ظل يحكم مصر طوال 30 عاما هي مدة حكم مبارك وعضو معارض في مجلس الشعب وعضو مستقل وعشرات من ضباط وأفراد الشرطة.

وفيما يبدو أنه استجابة لمطالب ألوف النشطاء السياسيين والحزبيين الذين يعتصمون منذ أمس الجمعة في ميدان التحرير بالقاهرة وفي مدن أخرى قال شرف إنه سعى لتخصيص دوائر قضائية في محاكم الجنايات للإسراع بمحاكمة المتهمين في قضايا قتل المتظاهرين. لكن محتجين في ميدان التحرير هتفوا برحيله.

وأضاف في بيان اذيع بالتلفزيون "أصدرت تعليمات صارمة بصرف حقوق شهداء ومصابي الثورة دون تأخير أو تباطؤ أو تعقيدات إدارية باعتبارها حقوقا وليست منحة أو هبة من الدولة."

وتابع أنه كلف وزير التضامن الاجتماعي جودة عبدالخالق "بتشكيل لجنة برئاسته تتولى بحث المطالب المتعلقة بتحقيق العدالة الاجتماعية والتي رفعتها الجماهير في التحرير."

واتخذ المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يرأسه وزير الدفاع والإنتاج الحربي والقائد العام للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي خطوات إصلاحية شملت تعديلات دستورية وحل مجلسي الشعب والشورى وإحالة عشرات الوزراء والمسؤولين ورجال الأعمال المقربين من مبارك إلى المحاكمة الجنائية.

لكن نشطاء وسياسيين اتهموا المجلس الأعلى للقوات المسلحة بمحاولة تجنب محاكمة مبارك وأفراد أسرته والبطء في محاكمة آخرين. لكن المجلس يقول إنه لا يتدخل في أعمال القضاء.   يتبع