الرئيسان الافغاني والباكستاني يجتمعان وسط توترات جديدة

Tue Jul 19, 2011 9:11pm GMT
 

كابول 19 يوليو تموز (رويترز) - عقد الرئيس الافغاني حامد كرزاي محادثات مع نظيره الباكستاني آصف علي زرداري اليوم الثلاثاء وسط توترات متزايدة بين الجارين وبينما أثار بعض النواب الافغان مخاوف من ان جهاز المخابرات الباكستاني وراء اغتيالات في الاونة الاخيرة.

وقتل مسلحون أحد كبار مستشاري كرزاي وعضو البرلمان الافغاني في كابول يوم الاحد في هجوم أعلنت طالبان مسؤوليتها عنه لكن بعض النواب اتهم المخابرات العسكرية الباكستانية بالتورط فيه.

وقال مسؤول امن باكستاني رفيع في اسلام اباد ان هذه المزاعم نتاج "خيال عقل شخص مريض".

وقال مسؤولون ان وزير الداخلية الافغاني بسم الله محمدي أبلغ البرلمان اليوم الثلاثاء بأن مسلحين أجروا اتصالات هاتفية لمناطق في افغانستان وباكستان قبل وبعد الهجوم لكنه لم يذكر جماعات أو أشخاص بعينهم قد يكونوا تورطوا في الحادث.

واتهم داود كلكاني الرجل القوي السابق وعضو البرلمان عن منطقة كابول جنرالا كبيرا في جهاز المخابرات الباكستاني واثنين من القادة الكبار في طالبان باعداد قائمة اغتيالات تضم شخصيات أفغانية بارزة.

وقال كلكاني اليوم الثلاثاء "يتم الان تصفية اولئك الذين قاتلوا وتحدثوا ضد التدخل الباكستاني في افغانستان وضد طالبان المدعومة من باكستان." وأضاف "انها علامة مثيرة للقلق للامن ولانتقال" المسؤولية الامنية للافغان.

وتزامن هجوم كابول يوم الاحد مع بداية عملية نقل (مسؤولية الامن) الى قوات الامن الافغانية التي ستنتهي بمغادرة كل القوات القتالية الاجنبية للبلاد بحلول نهاية عام 2014 .

وعبر بعض النواب الافغان عن مخاوفهم بشأن حضور البرلمان بسبب تهديدات ضدهم لكنهم يعزفون عن الحديث علانية.

وقال قصر الرئاسة الافغاني في بيان ان كرزاي وزرداري اجتمعا في كابول اليوم الثلاثاء وتحدثا بشأن الوضع الاقتصادي والامني الذي يواجهه البلدان واتفقا على انه يجب الا يسمحا لأحد بعرقلة الامن في اي من البلدين.

وقدم زرداري تعازيه لكرزاي في وفاة أخيه أحمد والي كرزاي الذي اغتاله أحد كبار حراسه في منزله بقندهار الاسبوع الماضي.

ر ف - س ح (سيس)